توثيق أرقام السهلاوي

مساعد العبدلي
مساعد العبدلي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

مستويات متميزة للغاية يقدمها النجم الخلوق محمد السهلاوي يتوجها بتسجيل الأهداف وتحطيم الأرقام.. قبل فترة ليست بالبعيدة كتبت في هذه المساحة مقالة بعنوان (إنه زمن السهلاوي).
ـ ولأننا شعوب لا نؤمن بالأرقام والسجلات فإن إنجازات نجومنا تضيع إما لغياب المتابعة أو لتدخل الميول والانتماء.
ـ نتذكر كيف حرم النجم الكبير ماجد عبدالله من الكثير من المكتسبات على مستوى العالم بسبب غياب الحفظ لإنجازاته سواء على صعيد تسجيله الأهداف أو عدد المباريات الدولية التي لعبها وكانت المبررات مضحكة أبرزها أنه كان يقيد في مباراة باسم (ماجد عبدالله) وفي أخرى باسم (ماجد محمد) وكلها بسبب ميول (متطرفة) هدفت إلى حرمان النجم الكبير من الإنجازات وهو ما تحقق بكل أسف.
ـ اليوم يسير محمد السهلاوي على خطى ماجد عبدالله سواء على صعيد المباريات الدولية التي يخوضها أو الأهداف التي يسجلها في مواجهات رسمية أو ودية مع ناديه (النصر) أو بقميص المنتخب السعودي.
ـ على السهلاوي أن يركز داخل الملعب ويواصل الإبداع والتألق بقميص ناديه وكذلك منتخب بلاده ويستمر في تسجيل الأهداف وكسر الأرقام.
ـ لكن أيضاً على السهلاوي أن يهتم بأمور (التوثيق) التاريخي له حتى لو كلفه ذلك التعاقد مع شركة متخصصة تتابعه أينما لعب وترصد مبارياته وأهدافه فهذا النجم (ومن خلال المعطيات الحالية) سيكون ذا شأن كبير آسيوياً في المستقبل القريب.
ـ على السهلاوي ألا يعتمد (أو يكتفي) بما ينشر من إحصاءات هنا وهناك لأن بعضها ليس بشكل رسمي وبعضها بشكل رسمي لكنه قد لا يكون دقيقاً هذا خلاف خشية تدخل الميول لحرمان هذا النجم من بعض مكتسباته وإنجازاته.
ـ على صعيد اتحاد الكرة لم نتمكن من توثيق البطولات لأسباب عدة لا داعي هنا لذكرها ولعل التجارب العديدة التي لم يكتب لها النجاح على صعيد توثيق البطولات على مدار عقود يؤكد أننا نعاني من مشكلة حقيقية في هذا الصدد أعتقد أن محورها الرئيس هو (التعصب والانتماء).
ـ فشل اتحاد الكرة أو المنظومة الرياضية بشكل عام في جانب التوثيق الرياضي يجب ألا يمنع نجومنا (الأفراد) سواء السهلاوي أو غيره من ضرورة الاهتمام (الفردي) برصد وتوثيق مسيرتهم الرياضية من أجل حفظ إنجازاتهم ومكتسباتهم.
ـ في دول العالم المتقدمة كروياً يتفرغ المحترف لأداء دوره في الملعب لأنه ترك خارجه فريق عمل يتولى كل المهام كشؤون قانونية أو توثيقية وهو ما يفتقده المحترف السعودي وأتمنى أن يكون النجم محمد السهلاوي أول من يبدأ هذا المشوار سواء من خلال التوقيع مع محامٍ خاص أو شركة تتولى كل أموره خارج الملعب فالمؤشرات تؤكد أن هذا النجم في طريقه لتحقيق مكتسبات كبيرة له شخصياً وللكرة السعودية متى اهتم بموهبته وركز داخل الملعب.
ـ طرحي لموضوع الرصد والتوثيق والحفظ لإيماني بأن الأدوار (خارج) الملعب تمثل انعكاساً لما يحدث (داخله) لذلك يجب الاهتمام بالموضوع.

*نقلا عن الرياضية السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.