استراتيجية منصور بن زايد

محمد جاسم
محمد جاسم
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

التقرير السنوي الذي كشف عنه نادي مانشستر سيتي مؤخراً، أكد أن النادي وبعد ما يقارب السبع سنوات، أي منذ انتقال ملكيته لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، نجح في تحقيق أرباح صافية تقدر 10.7 مليون جنيه إسترليني، محققاً بذلك أول سنة ربحية منذ عام 2008، في خطوة تؤكد نجاح الاستراتيجية التي انتهجها سمو الشيخ منصور بن زايد، والتي أحدثت نقلة نوعية للفريق السماوي نقلته من كواليس الدوري الإنجليزي، إلى قمة الهرم الأوروبي محلياً وخارجياً، ومعها أصبح مانشستر سيتي واحداً من أشهر وأكثر الأندية حضوراً وتميزاً على الساحة الأوروبية.
لقد كانت الرغبة في إحراز المركز الأول والمنافسة على أهم البطولات المحلية والخارجية، عنصراً أساسياً ومرتكزاً رئيسياً في استراتيجية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، وتجلت تلك الصورة من خلال تحفيزه ودعمه للنادي من على أرض الملعب وخارجه، ولأن النجاحات لا تتحقق في ليلة وضحاها، والحكم على نجاح أي استراتيجية عمل يقوم على تحقيق الاستدامة، تراهن إدارة المان سيتي على ذلك، وهذا ما أكد عليه رئيس مجلس إدارة النادي خلدون المبارك، الذي أكد على أن استمرارية تحقيق المكاسب الفنية والمادية هي التحدي الحقيقي الذي نواجهه في المستقبل.

*نقلا عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.