.
.
.
.

غاب التركيز فخرج الهلال

مساعد العبدلي

نشر في: آخر تحديث:

قلت في هذه المساحة يوم الثلاثاء الماضي أن الأمور المعنوية في لقاء أهلي دبي والهلال ستكون الأهم وهي ورقة الحسم للفريق المتأهل...
** هذا ما حدث بالفعل فالأمور المعنوية وتحديداً (التركيز) كانت هي سبب التقلبات التي حدثت في المباراة رغم النجاح الفني للمدربين (كوزمين وجورجيس) على مدار شوطي المباراة...
** في الشوط الأول تفوق أهلي دبي بشكل لافت واستثمر لاعبوه حالة التيهان التي عاشها فريق الهلال وتحديداً خط وسطه وباتت السيطرة (كاملة) للفريق المستضيف الذي أنهى الحصة الأولى متقدماً بهدفين نتيجة لتفوق (فني) رافقه حضور (معنوي) تمثل في التركيز الشديد عكس لاعبي الهلال الذين افتقدوا الحضور المعنوي (التركيز) ففقدوا الأداء (الفني)...
** مشاركة الشلهوب قبل نهاية الشوط الأول أضافت حضوراً فنياً للهلال لكن الانقلاب الحقيقي كان مع مطلع الشوط الثاني نتيجة حضور لاعبي الهلال الذهني (جانب معنوي) رافقه غياب التركيز (معنوي) لدى لاعبي أهلي دبي ووضح ذلك من خلال ارتباك كانت نتيجته تعديل النتيجة ما يعني تأهل الهلال...
** لكن ما أحدث تبدل الحال هو العودة (الفنية) لأهلي دبي مصحوبا بتركيز ذهني صاحبه تدخل (فني) لم يجانبه الصواب من مدرب الهلال عندما (تسرع) كثيراً بإخراج إدواردو ظناً منه بأن الأمور حسمت وكان ذلك حساباً خاطئاً...
** كان من المفترض أن يبقى ادواردو لاستثمار حالة الانهيار التي اجتاحت لاعبي أهلي دبي بعد تسجيل الهدفين في مرماهم....تسجيل الهلال لهدف ثالث كان ينهي الأمور رسمياً لأن الفريق المستضيف يحتاج لهدفين...
** لم يوفق مدرب الهلال في تبديله وهذا منح أهلي دبي فرصة السيطرة التامة على الملعب آخر 10 دقائق فقد خلالها لاعبو الهلال التركيز واتضح ذلك من خلال الهدف الثالث الحاسم إذ أن الفراغ الكبير في منطقة نقطة الجزاء يعكس تماماً غياب التركيز والتوجيه...
** جانب فني آخر أراه ساهم في خسارة الهلال وتحدثت عنه في مقالة سابقة تمثل في (تهميش) المدرب للمهاجم ناصر الشمراني فترة طويلة جعلته بعيداً تماماً عن حساسية المباريات ووضح ذلك من خلال تعامله (السلبي) مع كل كرة وصلته...كذلك يلام مدرب الهلال أنه خلال فترة تواجده لم ينجح في إيجاد محور ارتكاز دفاعي....كريري لم يعد قادراً على أداء دوره بالشكل المقنع.
** غياب الفرج يؤثر على الهلال....الهلال يحتاج لمحور ارتكاز دفاعي قوي حتى لو كان على حساب أحد المحترفين الأجانب الأربعة..
** تصرفات ديجاو غير الرياضية وتسرع الفرج بالحصول على البطاقات الملونة حرمت الهلال من خدماتهما في أهم مراحل المنافسات...
** أما خالد شراحيلي فأؤكد رفضي لتصرفه غير الاحترافي لكنني ما زلت عند موقفي بأن إبعاد لاعب محترف أخطأ هو بمثابة عقوبة للفريق وهو ما حدث إذ أن السديري بعيد عن المشاركة وإبعاده لكرة الهدف الثالث تؤكد ذلك...
** كان من المفترض معاقبة شراحيلي بغرامة مالية ضخمة بدلاً من إبعاده الذي كان بمثابة معاقبة لفريق الهلال...
** لا يفيد البكاء على اللبن المسكوب....الهلال خسر وخرج لأنه في الأمتار الأخيرة لم يحضر بشكل جيد سواء بغياب ديجاو في مباراتين والفرج وشراحيلي في مباراة أو لغياب التركيز في الثواني الأخيرة من المباراة...
** مبروك لأهلي دبي الذي استحق التأهل للنهائي وحظ أوفر للهلال الذي سيعود بعد 4 أشهر لتجربة آسيوية جديدة...

*نقلا عن الرياضية السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.