.
.
.
.

الهلال والعالمية

محمد نجيب

نشر في: آخر تحديث:

أتى الهلال إلى ملعب راشد في دبي بطموح انتزاع ورقة التأهل للنهائي الآسيوي على الرغم من أنه لم يستطع الفوز على ملعبه على الأهلي، ولم يكن الفريق الأفضل فنياً ولم يتقدم بالنتيجة ومع ذلك كانت إدارته وجماهيره تفتش في ذاكرة التاريخ حين كان الهلال صاحب ست بطولات آسيوية، وحين كان نجوم الهلال هم الأفضل على مستوى القارة، ولكن الجميع تغافل عن واقع الحاضر، وأن فريقهم تحول دون فوزه باللقب عقدة تلازمه في هذه البطولة، لدرجة أنه خسر النهائي الموسم الماضي من فريق أقل منه فنياً وأقل عراقة، قد يكون للهزيمة أسباب تحكيمية لكنها لم تكن السبب الوحيد للخسارة وعودوا لكمية الفرص الضائعة برعونة المهاجمين لتعرفوا أنه لم يكن الهلال بحاجة لضربة جزاء واحدة على الأقل مستحقة لم يحتسبها حكم المباراة لو استغل بعض الفرص المتاحة للتسجيل.
الأهلي بالمقابل كانت فرصة التواجد بالنهائي هي فرصة عمر كونها أول مرة في تاريخه يصل لهذة المرحلة.
تسيد الأهلي شوط المباراة الأول وأنهاه بهدفين صاعقين دون رد.
الهلال استحضر شخصيته في الشوط الثاني وكان للهدف المبكر الذي أحرزه ومن ثم دخول الفنان محمد الشلهوب أكبر الأثر في السيطرة على مجريات المباراة، سجل التعادل وكان بإمكانه تسجيل هدف الحسم لولا التدخل الغريب لمدربه جورجيوس بإخراج إدواردو وتخفيف الضغط على مدافعي الأهلي والتراجع للمحافظة على التعادل الذي يؤهله للنهائي مما أعطى الأهلي الفرصة للمحافظة على حظوظه وتسجيل الهدف القاتل الذي صعد به للنهائي.
البطولة الآسيوية لا يأتي بها التاريخ ولا العراقة، البطولة تحتاج إلى عمل طويل في إعداد فريق قادر على المنافسة ونجوم لا تتأثر بقيمة عقودها المالية الكبيرة لتتعالى على كرة القدم، وانضباط إداري لا يتأثر بأحكام الجماهير ولا يدخل عقدة التحكيم في أذهان الفريق ولا يركب الموجة في التقليل من الفريق المنافس، وحين يطبق الانضباط على لاعب أخطأ في حق فريقه الخصم المادي يأتي أولاً قبل عقوبة إيقافه وتحويله للفريق الأولمبي.
ـ كم لأحاديث جماهير الفريق المنافس من تأثير على الفريق؟
"العالمية صعبة قوية"، مقولة لجماهير النصر للأسف أثرت بشكل كبير على الهلال ذهنياً ونفسياً هل من علاج نفسي للتخلص من مقولة أصبحت عقدة؟
ـ لاعب الأهلي السعيدي مسجل بالفريق الأهلاوي بشكلٍ قانوني عقده مستمر وبإمكان النادي أن يسجل أربعة لاعبين للبطولة المحلية واثنين للبطولات الخارجية وذلك حسب المادة 36 من لائحة أوضاع وانتقالات اللاعبين التي تقول "يجوز لأندية المحترفين تسجيل لاعبين أجانب عدد 2 أثناء أو خارج فترتي التسجيل بشرط عدم مشاركتهما بأي مسابقة محلية"، ولو عدنا بالذاكرة سنواتٍ مضت الوحدة الإماراتي سجل ثلاثة لاعبين أجانب للدوري المحلي وكان وقتها لا يسمح بأكثر من ثلاثة للبطولة المحلية، وسجل حارس مرمى هو المغربي المياجري للبطولة الآسيوية وبالمناسبة الوحدة بتلك البطولة لعب ضد الهلال وأخرجه من البطولة.
ـ تقارب مباريات النهائي الآسيوي وتصفيات كأس العالم للمنتخب الوطني ينذر بمشكلة عاصفة في كرة الإمارات.
ـ ومكان مباراة السعودية وفلسطين ينذر بعاصفة بين الاتحاد السعودي والاتحاد الدولي لكرة القدم.. ولنا لقاء،،

*نقلاً عن الرياضية السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.