تصادم عربي لمصلحة فرنسي

خلف ملفي
خلف ملفي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

لم يعجبني تصريح الشيخ أحمد الفهد الذي يعد أحد أمهر لاعبي الانتخابات، وهو يعلن أن آخر المرشحين لكرسي الفيفا الشيخ سلمان آل خليفة قد ينسحب في حال تبرئة ميشيل بلاتيني الموقوف 90 يوماً على ذمة التحقيقات بتهمة الفساد مع مجموعة هوامير بقيادة الديناصور بلاتر.
واستكمالاً لسلسلة مقالات ونحن نعيش أسوأ مشهد في تاريخ كرة القدم على مسرح السلطة العليا عالمياً، كنت أمني النفس، ككثيرين غيري، أن يتحد العرب ولو مرة واحدة، بالاتفاق قبل موعد الجمعية العمومية في 26 فبراير المقبل على بقاء عربي واحد إما الشيخ سلمان آل خليفة أو الأمير علي بن الحسين الذي وقف وحيداً أمام بلاتر في الانتخابات الحارقة قبل استقالة بلاتر بأمر الفساد. ولكن الشيخ أحمد الفهد «خبير» الانتخابات قتل هذه الأمنية بتأكيده إمكانية انسحاب الشيخ سلمان لمصلحة الفرنسي بلاتيني!
الأكيد أن المصالح تلعب دوراً بارزاً في المناصب العليا، مثلما هي في إدارة استضافة المناشط الفخمة، لا سيما كأس العالم الذي يكشف لنا يوماً عن آخر خبايا إجرامية خطط لها الهوامير والنجوم والأساطير فاستمتعوا كثيراً ولكنهم انفضحوا أخيراً في غرف المحاكم.
وفي هذا الإطار انقلبت صداقة بلاتيني والأمير علي إلى عداوة، بعد سقوط بلاتر، وجاء حديث الشيخ أحمد كاشفاً المزيد من مآسينا، مع أمنياتي بفوز عربي كبير.

*نقلا عن الرؤية الاماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.