هذا ما نتمناه في مباراة فلسطين‏

سمير هلال
سمير هلال
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

في مباراة مرتقبة يلتقي اليوم في (الأردن) باستاد عمان الدولي منتخبنا الوطني أمام نظيره المنتخب الفلسطيني، ضمن التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2018 في روسيا وكأس آسيا 2019 بالإمارات.

تأتي هذه المباراة بعد سلسلة من الأحداث التي صاحبتها كان أهمها: تمسك الاتحاد الفلسطيني باللعب في فلسطين في ظل رفض الاتحاد السعودي اللعب حتى لو استدعى الأمر الانسحاب وانه لن يلعب إلا في أرض محايدة وهذا ما تحقق.

أيضا منتخبنا اليوم يلعب على خلفية آخر لقاء جمعهما عندما فاز منتخبنا على المنتخب الفلسطيني بصعوبة في الدمام بنتيجة (3-2) وكل هذه الأمور قد تجعل هذه المباراة مختلفة.

هذه المباراة قد تكون حسابيا هي الأهم بالنسبة للمنتخب الفلسطيني، والذي يملك (5) نقاط، وهو بحاجة للفوز للوصول للنقطة الثامنة وحتى يكون قريبا من الامارات الذي يملك (7) نقاط بالمركز الثاني.

منتخبنا بعد أن تجاوز الإمارات ووصل للنقطة (12) أصبح في وضعية جيدة، وهذا لا يعني عدم أهمية المباراة ونقاطها بل هو تأكيد جدارته بتصدر مجموعته وللمحافظة على سجله بعدم الخسارة.

اليوم ستكون هناك ضغوطات كبيرة جدا على المنتخب الفلسطيني؛ لإثبات ذاته والفوز في هذه المباراة وهذا الأمر يعرفه جيدا مدرب منتخبنا ويجب ان يستفيد من هذا الجانب كثيرا.

اصرارنا على عدم اللعب في رام الله واصرارهم على اللعب في ارضهم، قد يسبب هذا الشيء الكثير من الشجن لدى لاعبي منتخب فلسطين وجماهيرهم ولهذا يجب أن يحذر لاعبونا ويتوقعوا كل شيء بالملعب.

إمكانيات لاعبينا لا شك أنها أفضل ولا تقارن بإمكانيات المنتخب الفلسطيني، ولو لعب منتخبنا بنفس الأداء والروح الذي كان عليه أمام الإمارات فسوف يتجاوز المنتخب الفلسطيني ويخطف النقاط الثلاث.

ما نحشاه ألا تكون ارضية الملعب في حالة جيدة بعد حالة الأمطار الكثيرة التي هطلت على الأردن، خلال الأيام الماضية، رغم تأكيدات المسؤولين بالأردن بسحب الأمطار من الملعب.

نتمنى أن تكون الأحوال الجوية اليوم جيدة في ظل تأكيدات الأرصاد الجوية الأردنية بتوقع استمرار هطول الأمطار، حيث إن اللعب في جو ماطر ليس في صالح منتخبنا.

منتخبنا يحظى بشعبية جيدة في الأردن إضافة لتوافد الكثير من الجماهير للأردن لمساندة منتخبنا بدعم من (نادي الوطني والعروبة) وما نتمناه فقط النقاط الثلاث لحسم التأهل مبكرا وعدم الدخول في أي حسابات آخرى، وأن يخرج منتخبنا من هذه المباراة بدون مشاكل ويعود سالما.

أخيرا..

ليس من الانصاف أن نفوز على منتخب قوي ومنافس لنا بالمجموعة (كإلامارات)، ومن ثم نخسر -لا قدر الله- من فلسطين، فهذا لا يجعلنا نتقدم، بل يعودنا للوراء وهذا ما لا نتمناه.

*نقلاً عن اليوم السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.