.
.
.
.

انتخابات الكرة والمنتخبات

جاسب عبد المجيد

نشر في: آخر تحديث:

ينشغل مجلس إدارة اتحاد الكرة الحالي بالانتخابات المقبلة، ومعظم عناصره لديهم الرغبة في الترشح، ومن المؤمل أن يكثف المجلس نشاطه خلال الفترة المتبقية، وينفذ زيارات عدة للأندية، ويركز على الحضور الإعلامي.
هذا الأمر مشروع في الحملات الانتخابية، وليس من حقنا الاعتراض عليه، سواء كان المجلس موفقاً أم غير ذلك.
إذا علمنا أن المنتخب الوطني يتمتع باستقلالية واضحة بناء على قوة جهازيه الفني والإداري، وبناء على الإنجازات التي حققها سابقاً، فإن منتخبات الفئات العمرية في حاجة إلى عمل كبير، خصوصاً أن هناك ارتباكاً واضحاً في برامج الإعداد وغموض في مواقف المدربين.
أكرر كلامي السابق ليس من حقنا الاعتراض على الترويج المعلن والسري للفوز بدورة جديدة، لكن من حق محبي الكرة الإماراتية أن يروا اهتماماً حقيقياً بالمنتخبات وليس دعائياً.
لدينا لاعبون مؤهلون بذلت الأندية جهوداً كبيرة من أجل إعدادهم، لكنهم في حاجة إلى خوض المزيد من الدوليات عند التحاقهم بمنتخبات الفئات العمرية لرفع درجة الانسجام بينهم، فمن غير اللائق أن تتعرض منتخباتنا إلى هزائم ثقيلة بسبب الإهمال.
على سبيل المثال فإن أبيض الناشئين تأهل إلى نهائيات آسيا بحسابات معقدة بعد خسارته القاسية من شقيقه السعودي، وهذا الوضع يفرض على المعنيين إعادة النظر في السياسة المُتبعة، وفي طرق تنفيذها.

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.