الكمال لله

مرشد الشعر
مرشد الشعر
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

موسم استثنائي في كل شيء في الحضور الجماهيري الغفير الذي أعادنا للزمن الجميل أيام التسعينيات، في المستوى الفني الرفيع لأنديتنا والذي أعاد لنا التنافس المحموم بين فرق دورينا، في الكم الهائل من الإثارة الإعلامية والمناوشات الكلامية بين إدارات أنديتنا والتي أرجعتنا لسنين وأرجعت ماجد الخليفي وتصريحاته الرنانة، كل هذا وذاك جعل من هذا الموسم موسماً استثنائياً بكل ما تعنيه الكلمة من معنى.
ومع كل ما شاهدناه من تميز لدورينا هذا الموسم فقد كانت ظواهره وسلبياته مميزة أيضاً عما سبقه من مواسم سنشير اليوم إلى بعض منها لا جميعها متمنين أن يتم الحد منها لتفاديها مستقبلاً في قادم الأيام والسنين لتأثيراتها السلبية على مستوى دورينا وشكله العام.
وأولى هذه الظواهر التعديلات الكثيرة والكبيرة في جدول دورينا (تأجيل وتأخير ونقل وتغيير) والسؤال اليوم لماذا كل هذه التغييرات رغم وضوح الرزنامة الكروية الآسيوية أمام اتحادنا ومؤسسة دوري النجوم قبل انطلاق دورينا بوقت حيث إن مثل هذه التغييرات قد تحدث إرباكاً في أنديتنا وانعكاسها سلباً على مستوياتهم الفنية فكان لابد أن يكون العمل منظماً والمواعيد محددة وواضحة قبل بدء دورينا بوقت كاف(نبيها احترافية من الألف إلى الياء).
وثاني الظواهر القصات الغريبة والعجيبة التي غزت ملاعب دورينا هذا الموسم والتي هي بعيدة كل البعد عن عاداتنا وتقاليدنا القطرية الأصيلة ولا بديننا الإسلامي الحنيف وكلنا خوف اليوم على لاعبينا الشبان بتقليدهم. والسؤال اليوم هل هناك عقوبات صارمة لمثل هذه التقليعات الغريبة لدى لجنة الانضباط؟ إذ كانت الإجابة بنعم فأين التطبيق وإذ كانت بلا فلماذا لا توضع قوانين داخلية لمثل هذه المخالفات ومعاقبة كل المخالفين كما هو معمول به بالدوري السعودي (ثقافتنا بريئة منهم).
وثالث الظواهر الشكاوى المستمرة والاتهامات الموجهة لحكامنا المواطنين بين الحين والآخر والسؤال هل حكامنا اليوم غير مؤهلين جيداً لإدارة مباريات بحجم دورينا للنجوم؟ أم أن المشكلة تكمن في إدارات بعض أنديتنا والتي تجعل التحكيم شماعة لفشلهم وإخفاقاتهم (والله محتارين العيب فيمن).
ورابع الظواهر التصرفات الصبيانية لبعض لاعبي دورينا داخل المستطيل الأخضر وخارجه والذين مازالوا للأسف يعيشون بعقلية الهواة لا المحترفين لكن السؤال اليوم هل العقوبات الرادعة من لجنة الانضباط هي الحل الأمثل لمثل هذه التصرفات؟ أم بتثقيف اللاعبين؟ (رجاءً ارتقوا في تصرفاتكم).
وخامس الظواهر المجاملات التي تغزو دورينا فنرى لاعباً قد انتهى عمره الافتراضي في الملاعب ومازال يلعب حتى يومنا هذا لأن الإدارة تجامله (وما تحب تزعله) ونشاهد لاعباً ينتقل من فريق لآخر لأن الإدارة تجامل إدارة النادي الآخر (وما تحب ترد لهم طلب) ونرى لاعباً محترفاً (سكراب) يتعاقد معه أحد الأندية لأن الإدارة تجامل سمسار اللاعب (تبيه يستفيد) (تعبنا مجاملات ارحمونا الله يحفظكم).
آخر الكلام
نطمح لدوري أفضل وأجمل وأروع....

*نقلاً عن الشرق القطرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.