.
.
.
.

الأفضل في آسيا

محمد نجيب

نشر في: آخر تحديث:

أحمد خليل نجم منتخب الإمارات يتوج أفضل لاعب في آسيا، لقب استحقه كثيرا وتأخر عليه كثيرا استحقه لأنه يمتلك القدرات الفنية والمهارية والبدنية، انطلاقته مع الشهرة بدأت في نهائيات آسيا للشباب في الدمام عام ٢٠٠٨ يومها لفت الأنظار وهز شباك الخصوم وتوج أفضل لاعب بالدورة وهدافها.
كان أول مهاجم للإمارات بعد فهد خميس وعدنان الطلياني تضع الجماهير عليه آمالها كمهاجم تعقد عليه الآمال.
ثم كانت كأس العالم للشباب في مصر والتي أكد بها جدارته ليقف مع كبار مهاجمي القارة، يومها اختارت مجلة 442 الإنجليزية أفضل مواهب واعدة في العالم من بينها جاك ويلشير لاعب الآرسنال والظاهرة بالوتيلي وكان من بينهم أحمد خليل.
مازلت أذكر لقاء جمع المنتخب الإماراتي بمنتخب أوزبكستان في آخر لقاء حاسم للوصول لأولمبياد لندن وكان التعادل يكفي منتخب الإمارات هناك في أوزبكستان للتأهل للنهائيات إلا أن المنتخب الأوزبكي تقدم بهدفين نظيفين أنهى بهما الشوط الأول، بين الشوطين كان يرافقني بالأستوديو التحليلي الزميل المتألق خالد الشنيف والذي طالب مهدي علي مدرب المنتخب باستبدال أحمد خليل المختفي في الشوط الأول أجبت خالد بأن مهدي يبحث عن كرة واحدة من أقدام الهداف للعودة للمباراة، الشوط الثاني احتسب الحكم ضربة حرة مباشرة أمام منطقة الأوزبك هناك قلت لخالد الشنيف هذه هي الكرة التي يبحث عنها مهدي علي، لم يخب ظني حين وضعها خليل في الشباك ثم سجل التعادل بكرة على الطاير ليتعادل المنتخب ثم يقلب النتيجة بالفوز ويصعد للأولمبياد.
وتأخر اللقب على أحمد خليل لأنه يلعب في دوري ثقافته أن النادي يفضل المهاجم الأجنبي ويستمتع بإبقاء الموهبة الإماراتية علي دكة الاحتياط حتى وإن كانت تلك الموهبة بحجم أحمد خليل.
وعلى الرغم من ذلك كان كلما لعب لدقائق معدودة يمارس هوايته في تسجيل الأهداف لتخدمه الظروف بإصابة الأجنبي ليفرض نفسه أساسياً في ناديه والمنتخب ويفرض نفسه الأفضل على المستوى الآسيوي.
ـ إيقاف محمد نور لاكتشاف منشطات في العينة المأخوذة منه خبر أثار الجدل بين محبيه وخصومه، محمد نور بالنسبة لي أحد من أمتعني بفنون كرة القدم، عرفته نجماً للاتحاد وبطلاً لآسيا، وعرفته معشوقاً لجماهير الإتي التي توجته أحد أساطير من لعب للعميد.
مازلت أتذكر خطأ بتمريرة أمام المنتخب الإيراني نتج عنها هدف لإيران في مرمى الأخضر السعودي، يومها قست عليه الجماهير والإعلام ويومها تحدثت وطالبت بألا تنصب المشانق لنجم يستحق الوقوف معه.
محمد نور كان عليه أن يعتزل الملاعب في عز تألقه، فمن أحب هذا النجم وكان يبحث عن اسمه قبل أي مباراة ولا يهم إن غاب أي لاعب آخر يعز عليه أن يراه على دكة الاحتياط.
محمد نور ظلمت تاريخك ببقائك في الملاعب وتذكر أن للعمر أحكام.
ـ عزف سلامنا الوطني في ملاعب المملكة، ورفع العلم وصور قادتنا في أرجاء مملكة سلمان الحزم يؤكد أننا وطن واحد وشعب واحد، عفواً أيها القانون نرفض التنقل بين المملكة ودولة الإمارات بجوازات سفر وبطاقة هوية، فما يجمعنا أكبر من حدود وأكبر من ختم موظف جوازات.
ولنا لقاء،،

*نقلاً عن الرياضية السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.