بيتوركا والتركة ..

سعيد غبريس
سعيد غبريس
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

معروف أنّ فريق الاتحاد أول من استقدم مدرباً أوروبياً (النمساوي فريتز)، وأنه تعاقد مع أكبر المدرّبين العالميين من الألماني كرامر والبرازيلي لوكسمبورجو ومواطنه دي سيلفا والأرجنتيني أرديليس ومواطنه كالديرون وغيرهم كثيرون وأبرزهم البرتغالي جوزيه الذي صنع أمجاد الأهلي المصري في الآونة الأخيرة والذي خاض نصف موسم.

ومعروف أنّ الأندية السعودية هي الأكثر استبدالاً للمدرّبين (184 مدرباً في 7 مواسم). ويُعتبر الاتحاد إلى جانب الهلال، الأكثر تغييراً للمدرّبين (15) في تلك الفترة، وكان الروماني بولوني مدرب الاتحاد الرقم 6 في سلسلة إقالة المدرّبين خلال الأسابيع الثمانية الأولى من دوري "جميل" لهذا الموسم وقد خلِف مع مواطنه بيتوركا الذي كان "العميد" أقاله في نهاية الموسم الماضي بعدما ما ودّع الموسم بلا لقب وحلّ رابعاً في الدوري..

ومع أنّ بولوني فاز في 7 مباريات رسمية من 9 (خسر واحدة وتعادل في أخرى) فقد أقالته إدارة الرئيس إبراهيم البلوي، وأعادت بيتوركا العاطل عن العمل منذ إقالته، إذ أنّ خسارة مباراة واحدة وخاصة إذا كانت أمام المنافس التقليدي كفيلة في شطب كل النتائج الإيجابية السابقة.
الاتحاد درج على عادة إقالة مدرّب ثمّ إعادته وبيتوركا آخرهم فقد سبقه المواطن خالد القروني. وهذه "العلة" أصابت نادي النصر الذي أقال داسيلفا في 2010 ثمّ أقاله في 2015. وكذلك نادي الرائد الذي أقال البلجيكي بريس ثمّ أعاده.
وغالباً ما تتلقف الأندية السعودية مدرّباً فشل مع فريق سعودي آخر أو في المنطقة الخليجيّة، وهي حال المدرّب التونسي عمار السويح الذي تنقّل بين ثلاثة أندية قبل أن يعود إلى الرائد مرة ثانية. ولكن الأبرز في هذا المجال الأرجنتيني كالديرون الذي انتقل من الاتحاد إلى الهلال، علاوة على تدريبه المنتخب السعودي. وقد يكون التونسي فتحي الجبال المثل الإيجابي الوحيد باستمراره مع الفتح ست سنوات، إلى أن أوصله إلى لقب الدوري.
نعود إلى بيتوركا الذي عاد إلى "تركته" في نادي الاتحاد. هذا النادي الذي أنهى خدمات المدرّب الروماني بعد ستة أشهر من دون أن ينهي مستحقاته الماليّة، أعاده في صفقة "تخليص حساب" على حد ما ذكرته جريدة رومانيّة، ذلك أنّ شروطاً عدة فرضها المدرّب الفاشل ومن ضمنها قبض مستحقاته السابقة..
الحق يُقال، إنّ عودة "العاطل" الروماني أوجدت شرخاً أو كادت في النادي الأكثر جماهيرية في المملكة، إذ استقال على الفور حامد البلوي المدير التنفيذي لإدارة كرة القدم، وامتعض المشرف على الفريق منصور البلوي الرئيس السابق وشقيق الرئيس الحالي وربما ابتعد أو جمّد عمله في هذه الفترة، لينفرط عقد "ثلاثي آل البلوي" الذي يشكّل "اللوبي" في "العميد".
كل هذا والاتحاد ينوء تحت عجز مالي يقدّر بـ 120 مليون ريال، وحصل على قرض بنكي بـ 50 مليوناً مما يعني أنه لن يستفيد من مداخيله لخمس سنوات مقبلة. وها هو المدرّب الذي أرهق ميزانية النادي الموسم الماضي بمصاريف المعسكرات ولم يحقّق شيئاً، يعود بشروط منها فرض طاقمه من 12 شخصاً وبنيّة استبدال الأجانب ليفتح مجالاً جديداً للصفقات باستقدام لاعبين من ناديه السابق ستيوا بوخارست.
والسؤال المطروح: لماذا يعود بيتوركا العاطل "المفلس"؟ الجواب قاله أحدهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي: لأنّ الاتحاد أيضاً مفلس مادياً.

*نقلاً عن الرياضية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.