.
.
.
.

بدر الكرة الإماراتية

جاسب عبد المجيد

نشر في: آخر تحديث:

اطلعت على بعض التعليقات في مواقع التواصل الاجتماعي، التي تدعو إلى التكاتف من أجل إقناع مدرب أبيض الشباب لكرة القدم بدر صالح بالعدول عن استقالته ومواصلة مهمته مع المنتخب الذي تأهل تحت قيادته إلى نهائيات آسيا المقبلة.
تعرفتُ إلى بدر صالح خلال عمله مع منتخبات الفئات العمرية، كان يحرص دائماً على النجاح ولديه فن في قيادة اللاعبين الصغار وتوجيههم، دقيق في اختياراته للنخبة التي تمثل البلد، وحقق العديد من الإنجازات خلال مسيرته التدريبية.
إذا كانت لهذا المدرب الوطني القدير طلبات بخصوص راتبه أو مخصصاته فلا أعتقد أن هذا المطلب يشكل عائقاً، فاتحاد الكرة ينفق أموالاً كثيرة على موظفين ليس لهم فائدة حقيقية داخل هذه المؤسسة، وينفق كثيراً على أمور أخرى ليست ضرورية. وإن موهبة بدر وإخلاصه في العمل يستحقان التقدير، أما إذا كانت طلباته تخص إعداد المنتخب فهذا أمر أكثر حيوية لأنه يأتي للمصلحة العامة.
أقول لبدر الكرة الإماراتية إن الأبيض الشاب في حاجة إلى خدماتك وإن لاعبيه يعرفون لمساتك، فلا تقطع طريق العودة. كما أتمنى أن تنظر لجنة المنتخبات إلى هذا الموضوع بجدية وأن تتواصل مع مدربنا الوطني لأنه صاحب خبرة وإنجازاته تتحدث عنه. أعترفُ أن البدر لا يجيد فن المديح لكنه خبير في عمله.

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.