.
.
.
.

قضية عبدالشافي والاحتراف

مساعد العبدلي

نشر في: آخر تحديث:

مطالبات المستشار مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك المتكررة بحقوق ناديه المالية المتبقية من صفقة انتقال الخلوق جداً محمد عبدالشافي تعد حقاً من حقوق نادي الزمالك علينا أن نتفهمها وإن كنا نتحفظ على قسوة بعض العبارات والألفاظ من المستشار..
** ما يجب أن نتفق عليه هو أنه من حق رئيس نادي الزمالك أن يطالب بحقوق ناديه لأنها أولاً حقوق وثانياً لأن الزمالك يسعى لتدعيم صفوفه بمحترف أجنبي وهو بالتأكيد بحاجة للمال..
** عموماً تبقى القضية بين الناديين ولديهما من الرجال من يستطيع حسم الأمور قبل أن تذهب أبعد مما هي عليه الآن..
** لكن علينا أن نتوقف أمام هذه القضية التي هي تمثل (مجرد حالة) من حالات باتت تحدث في الأندية السعودية تعكس معاناة وصعوبة أنديتنا مع الاحتراف المحلي واللاعب الأجنبي...
** لا أبالغ ولا أجامل إذا قلت أن النادي الأهلي (ومنذ بدء نظام الاحتراف ومشاركة اللاعب الأجنبي) يعد من أقل الأندية السعودية التي يتبقى لها قضية مالية طيلة هذه الفترة...
** كل الأندية كانت ومازالت تعاني من الشح المالي والقضايا الاحترافية المعلقة وكان الأهلي ربما من أقل الأندية (الثرية) معاناة لكنه اليوم يعاني شأنه شأن بقية الأندية ما يؤكد أن أنديتنا باتت تعاني ولا بد أن نبحث عن الحلول..
** معاناة النصر والاتحاد والهلال وطلبها للتمويل البنكي ومن بعدها معاناة الأهلي في حقوق محمد عبدالشافي كلها أمور تعكس حقيقة حال أنديتنا (مالياً) وأن الغد سيكون أصعب بكثير...
** الأندية والمسئولون عن الرياضة السعودية بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص يسعون جاهدين لحل الأزمات المالية (الحالية) والتي تواجه الأندية السعودية سواء مع أندية خارجية أو محترفين أجانب أو حتى محليين...
** هذه الجهود مقدرة من قبل الجميع طالما هي جهود تسعى لتجنب أي عقوبات قد تفرض على الأندية السعودية وهي مجرد حلول (آنية) وعاجلة لكنها بالتأكيد ليست الحلول الجذرية التي تصل بأنديتنا إلى إنهاء المشاكل والقضايا المالية أو على الأقل تخفيضها إلى الحدود الدنيا...
** على القائمين على الرياضة السعودية وكرة القدم وكذلك المسئولين عن الأندية أن يجلسوا فوراً على طاولة الحوار من أجل مناقشة هذه القضية والبحث عن حلول نهائية لها أو حتى عن حلول وقتية لحين التفاهم مع المسئولين في الدولة حول مستقبل دعم الأندية مالياً أو حماية حقوقها تجارياً والبحث عن آليات ثابتة ومستمرة لتوفير المال للأندية...
** من وجهة نظر شخصية لا أرى ما يمنع من قرار شجاع يخفض عدد المحترفين الأجانب في الأندية السعودية إلى لاعبين اثنين لمدة 5 سنوات مقبلة يتم خلالها دراسة القرار وهل ساهم بالفعل في خفض التكاليف المالية على الأندية أم لا؟
** اللائحة التي أقرت مشاركة 4 لاعبين أجانب هي من صنع البشر وليست دستوراً منزلاً وبالتالي علينا دراسة هذه اللائحة وإعادة تقييمها بما يحقق لأنديتنا استقرارها المالي وليس أن يخلق عليها المزيد من الأعباء المالية..
** أتمنى ألا يثير البعض نظام الاتحاد الآسيوي وأن الأندية المشاركة في البطولات الآسيوية تشارك بأربعة محترفين أجانب فكيف تشارك أنديتنا بمحترفين أثنين!!!
** لا يجب أن نقارن أنفسنا بالآخرين طالما أننا غير قادرين على منافستهم في توفير المال وطالما أننا نسبب لأنفسنا قضايا مالية نحن في غنى عنها...
** حتى عدد المحترفين المحليين في كل ناد سعودي أتمنى أن يعاد النظر فيه فبدلاً من أن يكون الحد الأدنى 18 لاعباً يكون 12 لاعباً وأيضاً لمدة 5 سنوات ثم يعاد النظر في القرار..
** ليس عيباً أن نعترف بأن لائحة الاحتراف واللاعب الأجنبي هي من تسبب في أوضاع أنديتنا المالية الصعبة وبالتالي نعيد النظر في هاتين اللائحتين بما يخفف من مشاكل وأعباء الأندية المالية...

*نقلاً عن الرياضية السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.