.
.
.
.

بين الطائي والأهلي.. ذكريات 19 عاماً

نشر في: آخر تحديث:

في عام 1997، لعب الطائي كأس ولي العهد، واجه الشباب في ربع النهائي، وصل إلى ركلات الترجيح، تصدى أسطورة الحراسة السعودية محمد الدعيع لركلة ترجيح صالح الداود، وسجل الأخيرة، لينقل فريقه إلى نصف النهائي.

وضعته القرعة في وجه الأهلي الذي كان تجاوز القادسية 3-1، الأهلي دفع للطائي مبلغا ماليا مقابل نقل مباراتهما من حائل إلى جدة، وهذا ما حدث، لكن هدفا من يحيى جاكو مهاجم الطائي حرم الأهلي الاحتفال، ومنح أبناء حائل فرصة لعب نهائي كأس ولي العهد أمام الأمير عبدالله بن عبدالعزيز ولي العهد حينها وخسروه أمام الاتحاد بهدفين.


بعد 19 عاما من تلك الحادثة، يعود التاريخ ليجمع الفريقين مجددا، المناسبة في كأس خادم الحرمين هذه المرة وللمرة الثانية على التوالي إذ خسر الرمادي أمام مستضيفه في الموسم الماضي بثلاثة لا رد لها أبناء الحاتمي يستعدون في حائل تدريباتهم لهذه المباراة تتواصل تحت قيادة هذا البرازيلي اسمه كارلوس روبيرتو، أما أفضل إنجاز في تاريخه فهو الوصول إلى نهائي كأس ولي العهد، قبل تسعة عشر عاما، مع الطائي ذاته الذي أخرج الأهلي.

المدرب يقول: "لدي فريق بإمكانه مقارعة الأهلي وأنا بالتأكيد أسعى لتكرار ما فعلته قبل تسعة عشر عاما حين أخرجنا الأهلي من كأس ولي العهد.. ولهذا ثقتي بلاعبي فريقي كبيرة".


ويكمل: "المواجهة امام الأهلي ستكون صعبة، نحترم الأهلي فهو فريق قوي، ونحن نستعد بشكل قوي ككل المباريات، لكن هذه المباراة ستكون تحديا لنا، وأتمنى أن تشاهدوا فريقنا كيف سيؤدي في الملعب".


الطائي في الدرجة الأولى في السعودية الأمور لا تسير معه بشكل جيد لعب ثماني عشرة مباراة، فاز في سبع،تعادل في خمس وخسر ستا، لذلك يريد التعويض في كأس خادم الحرمين التي تشارك فيها أندية البلاد كافة.


هذه المباراة لن تكون الأولى التي تجمع الأهلي بالطائي في الملعب الجوهرة، التقيا فيه الموسم الماضي، أما آخر زيارة للأهلي إلى حائل فكانت قبل عامين، التقيا في المسابقة ذاتها، وفاز الأهلي بالثلاثة، قبل ذلك كان آخر لقاء بينهما في الدوري عام ألفين وثمانية حينها فاز الأهلاويون بثلاثة كذلك لكن مقابل هدف.