.
.
.
.

مجرد سؤال .. للمحترفين

محمد جاسم

نشر في: آخر تحديث:

إذا كان قرار عدم تأجيل مباريات الجولة الـ 15 لدوري الخليج العربي، على الرغم من الطلبات التي قُدمت من أكثر من نادٍ، بحجة غياب لاعبي الأولمبي مقبولاً بحجة ازدحام أجندة الموسم، وهو القرار الذي وضع الأندية أمام الأمر الواقع، فلماذا إذن أوقف الدوري من الأساس؟ وما المغزى من إيقاف المسابقة لفترة محدودة تنتهي مع نهاية دور المجموعات في البطولة الآسيوية المؤهلة إلى أولمبياد ريو؟ وهل كانت هناك قناعة مبطنة من جانب لجنة المحترفين بأن المنتخب الذي لم يجد الدعم المطلوب لن يتجاوز حدود المرحلة الأولى، وبالتالي عبوره إلى الدور ربع النهائي كان بمثابة مفاجأة صادمة خلطت أوراق اللجنة؟
وهل من المقبول أن يتم التعامل مع خبر صعود الأبيض الأولمبي إلى الدور الثاني بقرار استئناف المسابقة ورفض تأجيلها دون أية مراعاة للأندية التي أرسلت لاعبيها في مهمة رسمية من أجل تمثيل وتشريف الوطن؟ هل هكذا يتم التعامل؟ وهل هذه اللغة الاحترافية التي تتعاطى من خلالها لجنة المحترفين مع كل من يذهب إلى خدمة الوطن؟
كلمة أخيرة
مسألة ازدحام الأجندة مردود عليها، خصوصاً بعد إلغاء كأس الخليج وبطولة الأندية الخليجية، فهل ستتحمل لجنة المحترفين أي إخفاق يتعرض له الأولمبي الإماراتي؟ وهل البطولة المحلية أهم من الوجود في الأولمبياد؟ مجرد سؤال يا سادة يا محترفون.

*نقلا عن الرؤية الاماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.