.
.
.
.

المهندي: لن نجازف باللعب في إيران

نشر في: آخر تحديث:

أكد سعود المهندي، رئيس لجنة المسابقات في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، أحقية السعوديين في نقل مبارياتهم أمام الإيرانيين إلى أرض محايدة، خصوصا بعد الاعتداء الأخير السافر في حق السفارة والقنصلية السعودية بطهران ومشهد قبل أسبوعين، وهو ما يؤكد صعوبة المجازفة باللعب هناك.

وقال المهندي في مقابلة خاصة لبرنامج "في المرمى": "كان هناك تصويت بالاجماع حول نقل المباريات، وجهة نظر السعودية مقبولة حتى لا تتعرض الاندية الى شيء، لا نستطيع ان نجازف فيه بالوقت الحاضر بعد الأحداث الأخيرة". وأكمل: " منحنا الاتحادات السعودية والاماراتية والايرانية الوقت في اجتماع الدوحة لمعرفة وجهات النظر وتم توجيه اسئلة من قبل الاعضاء لممثلي الاعضاء، اليوم الثاني تم مناقشة لوضع واتخذ القرار".

وأكد الرجل القطري أن وجهة النظر السعودية هي الاقوى بين الاماراتية، مبنية على اساس قوي لان الاحداث الاعتداء على السفارة والقنصلية مدعومة ايضا بالصورة وكان التقديم من قبل الممثل وعضو الاتحاد السعودي احمد الخميس الذي أكد صعوبة لعب المباريات هناك بسبب الظروف الأمنية.

فيما لم يتم حتى الآن اتخاذ قرار نهائي في نقل المباريات حتى 15 مارس وهو الموعد الذي يليه مواجهات أندية السعودية وإيران ضمن مسابقة دوري أبطال آسيا، في احتمالية ينتظرها "الآسيوي" أن تعود العلاقة بين البلدين إلى سابق عهدها، وقال رئيس لجنة المسابقات: "نتحاشى حتى 15 مارس نقل المباريات نعطي فرصة ممكن اي حل او تعديل ترجع الاوضاع الى ما كانت". وحول الأماكن المتاحة للعب المباريات: " تم تحديد الدوحة ذهابا السعوديون اختارها، الايرانين لم يقدموا لنا ارض المحايدة، ولو كانت مسقط يفترض ان يأتينا طلب ومن ثم يرسل لنا الاتحاد العماني موافقته على هذا العرض".