.
.
.
.

على الأهلي إبعاد هوساوي

عبدالرحمن عابد

نشر في: آخر تحديث:

كم عاما يحتاج أسامة هوساوي حتى يحصل على الخبرة المطلوبة لقيادة خط دفاع الأهلي؟ فالمدافع الأسمر يدخل بعد شهرين عامه الثاني والثلاثين وما زالت أخطاؤه تتكرر بطريقة لا تنم عن مهارة اكتسبها لاعب ارتدى قمصان الوحدة والهلال وأندرلخت البلجيكي. ففي مباراة الأهلي التعاون، لعب الفريق الأصفر ركلة زاوية وكان وقتها هوساوي سارحاً وتاركاً خلفه طلال عبسي الذي أحرز التعادل. أما مباراة الخليج البارحة فقد تكرر نفس الموقف حينما ترك هوساوي منافسه الكاميروني بوبا ينفرد أمام المرمى ويعادل النتيجة. وتلك المباراتان أفقدتا الأهلي صدارة الدوري ضمن رحلة ضائعة منذ أربعة عقود.

قال هوساوي بعد مباراة الخليج في تصريح تلفزيوني: "إذا ما أراد الأهلي الفوز، فعليه الانتصار في مثل هذه المباريات". انتهى كلام اللاعب ولكن لم يسأل هوساوي نفسه: كيف ينتصر الفريق وأنت ترتكب الأخطاء في كل مباراة؟ أم تريد تحميل الهفوتين زميلك معتز هوساوي الذي يصغرك بـ8 أعوام؟.. بالطبع لا. حيث بات معسكر المدرب كريستان جروس مكشوفا لجميع المنافسين، وهو ما يجعل كل لاعب يؤدي مهامه بحذر على المعشب الأخضر، دون اقتراف أية أخطاء قد تؤدي إلى حسرةٍ جديدة.

عرض مسؤولو الأهلي على أسامة هوساوي تجديد عقده قبل أيام قليلة، العرض الجديد يحتوي على 7 ملايين ريال في كل عام، أما المدة فهي باختيار الطرفين. ولكن اللاعب رفض ذلك وطلب مهلة حتى نهاية الموسم من أجل التركيز على واجباته الحالية. ولا أفهم لماذا طلب أسامة هذه المهلة؟. هل يرغب بمعرفة موقف الفريق عند آخر مباراة في الدوري، بحيث إذا كسب الأهلي اللقب يتضاعف سعره، أما إذا خسر فيقوم بحزم حقائبه ويرحل.. ولكن إلى أين؟

بالتأكيد ليس الهلال، فرجالاته لن يرحبوا بلاعب كذب عليهم عام 2012 –بشأن تجربة أندرلخت الاحترافية- أما النصر فهو غارق في مشكلة مالية مثله مثل الاتحاد والشباب، وهنا ربما تنحصر الخيارات في دوريات قطر والصين أو الهند إذا ما قرر النجم السعودي التقاعد مبكراً.

هنا على رئيس الأهلي مساعد الزويهري ألا يتعامل مع لاعبي الفريق بطريقة "الابن العاق والأم الحنونة"، يخطئ الأول فيسارع الثاني بالمغفرة. إذ يعلم الزويهري أن هوساوي قد يرحل في أية لحظة طالما أن لا عقد يجمعهما، كما يعلم عجز جميع الأندية السعودية حالياً على دفع 7 ملايين ريال في السنة الواحدة. فلماذا كل هذه الحماسة والإصرار على تجديد عقد لاعب قد ينخفض مستواه في السنة الأولى أو الثانية. فماذا يفعل مساعد؟

يستحسن أن يتريث الزويهري ورجاله حتى نهاية المهلة التي حددها أسامة؛ فإذا كسب الأهلي لقب الدوري حينئذ يعرضون على أسامة 50% من قيمة العرض القديم –وهو ما سيرفضه اللاعب طبعاً- وبالتالي يعلن المركز الإعلامي عدم توصل الطرفين إلى اتفاق وسوف تنسى الجماهير القصة بأكملها أثناء غمرة الاحتفالات. أما إذا خسر الأهلي كعادته، فترفض الإدارة التجديد ويجد اللاعب نفسه مضطراً للرحيل عن أسوار النادي الجداوي. وبعد ذلك تمنح الثقة للمدافع الشاب محمد آل فتيل حتى يلعب بجوار معتز هوساوي، أما إدارة الأهلي فتستطيع الحفاظ على ملايينها السبعة.


مساعد الزويهري، رجل متعلم، دمث الأخلاق، يقطع مسافة جدة – مكة يومياً عبر سيارته الـ"لاند روفر"، كي يتمكن من إدارة الأهلي بشكل جيد. ولكن كيف فات على "رجل العقارات" تقييم السوق قبل بدء المفاوضات مع صاحب القميص رقم (3). حيث تقول القاعدة التجارية إن السعر يحدده المزاحمة بين الشارين والبائعين، ولكن إذا نظرنا بسرعة إلى السوق السعودي لن نجد أية مشتر تتوفر لديه سيولة مالية. لذلك على الزويهري أن يكون صادقا مع نفسه في هذا الموقف: هل يريد مساعدة الأهلي في التتويج بالدوري، أم يريد إبقاء هوساوي فقط حتى يتلافى ضغوطات الجماهير والرئيس الشرفي؟ إذا اختار مساعد الأولى سيُصبِح بطلا خالدا بلا شك، وإذا اختار الثانية فلن يتذكره أحد.

*خاص بالعربية.نت رياضة

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.