.
.
.
.

نادي صهيوني غني ..دوري سعودي فقير

صالح الصالح

نشر في: آخر تحديث:

في دوري أبطال أوروبا كل فريق يفوز في أية مواجهة ضمن دور المجموعات يستحق 1,500.000 يورو، والمضحك المبكي أن بطل دوري أبطال آسيا يستحق 3 مليون دولار على فوزه باللقب فقط، أي ضعف مكافأة الفوز في مباراة أوروبية وحيدة تقريباً.

أول من أمس أصدر الاتحاد الأوروبي الكروي قائمة الجوائز المالية للفرق المشاركة في دوري أبطال أوروبا للموسم الجاري، قبل انطلاق دور الــ16، وتصدّر ريال مدريد الإسباني القائمة 25,500,000 يورو (أكثر من 100 مليون ريال) فيما حل فريق مكابي تل أبيب من الكيان الصهيوني في ذيل القائمة محققاً 12 مليون يورو (قرابة 50 مليون ريال) على الرغم من خروجه من الأدوار التمهيدية.

في “الشامبيونز ليق” مشاركتك لوحدها لها مقابل مجزي، كل إنتصار في الملحق تأخذ مقابله 500 ألف يورو، وكل فوز في دور المجموعات تنال بسببه 1,500,000 يورو، حتى التعادل لن تخرج منه خاسراً إذ تستحق عليه 500 ألف يورو.

لذا مجموع ما يحصل عليه البطل يلامس حاجز الخمسين مليون يورو.

ومن هنا يُحسب للاتحاد الأوروبي تميّز مسابقته الأهم حتى باتت تنافس كأس العالم أهمية جماهيرية أو مالية، وهو الأمر الذي لم تستفد منه حتى الآن الكرة الآسيوية حتى الآن للأسف.

لن أذهب بعيداً الدوري السعودي الذي وصلت مداخيله إلى أكثر من 350 مليون ريال سنوياً فشل حتى الآن في إقرار مكافأة مالية مجزية للبطل ومن هم دونه.

المحبط معرفة أن مكافأة بطل الدوري السعودي 4 مليون ريال، وهو رقم يقل عن العقد السنوي لخالد الغامدي في النصر أو سالم الدوسري في الهلال أو وليد باخشوين في الأهلي وكذلك فهد المولد في الاتحاد.

أخيراً المسألة تحتاج مراجعة مالية على المستوى القاري أو المحلي إن أردنا إصلاحاً، وإن فضّلنا البقاء على ما نحن عليه فالمقبل أسوأ أكثر.

*نقلا عن عين اليوم السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.