.
.
.
.

ملك الأردن لشقيقه علي: أعتز بك

نشر في: آخر تحديث:

استفاق الشارع الأردني على الخيبة التي خلفتها انتخابات رئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" بعد تبخر آمال المرشحين العربيين الشيخ البحريني سلمان بن ابراهيم آل خليفة والأمير الأردني علي بن الحسين اللذين خسرا المعركة أمام السويسري جاني اينفانتينو.

واعتبر الشارع الأردني أن الانقسام العربي والآسيوي كان واضحاً في اجتماع زيوريخ وأن صوت العرب لم يكن موحداً وأن آسيا ليست متحدة.

وكان الشارع الأردني تفاعل في حملة وطنية في سائر محافظات المملكة مع عملية انتخابات رئاسة فيفا، واعتبرت وسائل الإعلام المحلية أن العرب وآسيا فرطوا في فرصة تاريخية قد لا تسنح لهم لعقود قادمة وأنه كان ينبغي اتفاق العرب وآسيا على مرشح واحد.

وأبرزت صحف الأردن الصادرة اليوم الجمعة الاتصال الهاتفي الذي أجراه الملك عبد الله الثاني بن الحسين عاهل الأردن مع شقيقه الأمير علي بن الحسين وأعرب خلاله عن تقديره واعتزازه بالجهود التي بذلها الأمير علي منذ ترشحه لرئاسة الفيفا في سبيل إصلاح المنظمة الكروية الدولية وتطوير رياضة كرة القدم على مختلف الصعد الإقليمية والعالمية.

وتابع الملك عبد الله الثاني: "إن رؤية الأمير علي وأفكاره للنهوض بكرة القدم العالمية وجهده المستمر لتعزيز قيمها النبيلة ستبقى على الدوام مصدر إلهام الجميع ممن يتطلعون إلى التغيير الإيجابي المنشود، وإن مساعي الأمير علي حظيت بتقدير دولي لما تميزت به من حرص واضح وجرأة وشفافية وموضوعية في تشخيص التحديات التي تواجه كرة القدم العالمية".