.
.
.
.

قائدا النصر والهلال.. تنافس حتى اللحظات الأخيرة

نشر في: آخر تحديث:

الاحصائيات صامتة، لا تدين أو تبرئ، بينما الانجازات قد لا تسرد قصص الطموح ووجع الصدمات ولعل هذا الجواب الذي تخيلته فيما لو شاهد القائدان حسين عبد الغني وسلمان الفرج ارقامهما في الدوري قبل انطلاق الديربي المرتقب.

النصراوي حسين بدا واثقا ويجول بعينيه متفقدا لأصدقائه، قيادته حضرت في التدريبات اما عن الفرج فبدا وكان الصمت وحده يشفيه من ضغط ديربي مقبل.

عبد الغني تحدث مع الحكم اما الفرج فقرر ان يكون صلبا ومرتبطا بالمكان، ويبرع حسين في استثمار اللحظات في ثوان قليلة قبل استلام الكرة وجه رسالة بالانتباه الى احدهم واكمل المباراة.

الفرج كان حاضرا في الدقيقة الثالثة حيث استلم كرة ومرر ووجه في الوقت ذاته بينما قائد النصر يختبر متعة القيادة وحتى ان كانت عن بعد، وفي الدقيقة السابعة والعشرين قائد الهلال يوجه تساؤلا غاضبا للبريك لنيله بطاقة صفراء.

تعليمات وخطط وقد تكون اوامر ما قبل انطلاق الشوط الثاني اطلقها سعود كريري، عبد الغني في حوار مع الحكم الايطالي، صاحب القميص رقم 14 سلم بحب على الجالسين في مقاعد الاحتياط قبل ان يستلم شارة القيادة ومن زميله سلمان الفرج، القائد يدخل بديلا عن عطيف، الدقيقة الثامنة والاربعين شهدت متابعة كابتن هلال الشوط الاول لنظيره الثاني.

قائد النصر يخطي وينال بطاقة صفراء ثانية في الدقيقة الواحدة والسبعين، بطاقة لم تمنعه من مواطة توجيهاته للاعبي الاصفر في الدقيقة الثامنة والسبعين، حسين عبد الغني مشحون وغاضب من الفرج في الدقيقة التاسعة والثمانين الا ان ذلك لم يمنعه من تهنئة نظيره كريري على الفوز الهلالي في ديربي الرياض.