وليد عبدالله يربك الشبابيين

عبدالرحمن عابد
عبدالرحمن عابد
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

رفض محمد العويس الانصياع لتعليمات الجهازين الفني والإداري حتى يخلي مرمى فريق الشباب السعودي بعد إصابة تعرض لها في رأسه في مباراة الأهلي مساء الأحد، ووسط محاولة الجميع إقناع الحارس بالخروج من الملعب أظهرت كاميرات التلفاز العويس وهو يشد قميصه من الأمام بغضب شديد ويخلع القفازات متفاعلاً مع الموقف بشكل رهيب كاد ان يتطور بعد ذلك إلى اعتداء جسدي على زملائه في الملعب، فلماذا أحدث ابن الرابعة والعشرين كل تلك الضجة؟.


كان العويس يحاول تحذير من حوله بالخطر المقبل ولكن لا احد استمع لما قاله أو سعى إلى فهم الموقف. فبعد خمسة دقائق فقط، استقبل الحارس البديل وليد عبد الله هدفا في مرماه وبطريقة ساذجة. حيث سدد مهاجم الأهلي عمر السومة ركلة حرة من أمام خط الـ18، فيما لم يبادر وليد بالتحرك لصد الكرة التي دخلت إلى الشباك من زاويته اليسرى الضيقة حيث اكتفى بالتفرج مثلما كان مشاهداً لمباريات الشباب منذ منتصف مارس 2015 حينما أصيب بقطع في الرباط الصليبي أثناء مباراة نفط طهران الإيراني بالمسابقة الآسيوية.

قبل 3 أشهر، ظهر وليد عبد الله في تصريحات متلفزة يشتكي فيها من الجلوس على دكة البدلاء، سأله المراسل عن سبب تذمره فأجاب قائلاً: "ما أرضى أقعد في الاحتياط، أنا جاهز الآن ولو جاء الوقت المناسب وما لعبت، سوف انتقل إلى ناد آخر". وهو التصريح الذي قابله رئيس النادي عبد الله القريني بالحسم من مرتب اللاعب الذي يبلغ 416 ألف ريال شهرياً وذلك حسب اللائحة الداخلية، والسؤال هنا: إلى أين قد ينتقل هذا الحارس الذي يبلغ من الطول مترين تقريباً.. إلى الشعلة أم النهضة؟.

لن ينسى السعوديون أخطاء وليد عبدالله حينما كان حارسا للمنتخب الوطني في كأس آسيا 2011، فقد سجل منتخبا الأردن وسوريا أهدافا ساذجة في المرمى الأخضر. وبعد أربع سنوات تكرر الموقف نفسه على ملعب مليبورن يومها استطاع الفريق الأوزبكي تسجيل ثلاثة اهداف خلال 90 دقيقة فقط، كان أحدها على طريقة الكوبري –بين أقدام الحارس-، فيما يعتبر ذلك خطأ ضمن سلسلة أخطاء ارتكبها صاحب الـ29 عاماً في الموسم الفائت أمام أندية بختاكور والفتح والأهلي. فيما يبقى الخطأ الأبرز محاولة وليد مراوغة مهاجم النصر حسن الراهب على طريقة الحارس الإسباني فيكتور فالديس ولكن تلك المحاولة انتهت بالفشل.

بعد خسارة الشباب البارحة من التعاون 4-صفر، بات على مدرب الشباب فتحي الجبال الاستعانة بالشاب محمد عواجي في حراسة المرمى بسبب تواضع إمكانيات وليد عبد الله الذي بات يقبل أهدافا سهلة ولا يمنح الثقة لزملائه في خط الدفاع. وريثما يعود العويس من إصابته يجب على وليد الجلوس مع نفسه ويناقش مستقبله المهني لسببين، أولهما انتهاء عقده مع الشباب في أوائل 2017، والثاني الجماهير الشبابية التي أصبحت تطلق عليه لقب حارس عمارة لا حارس مرمى.

خاص بالعربية .نت - رياضة

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.