تنفيذي الأولمبية السعودية: في طريقنا لتغيير المنظومة

نشر في: آخر تحديث:

شدد حسام القرشي، المدير التنفيذي لـ"اللجنة الأولمبية السعودية"، على رغبة المسؤولين في تطوير الاتحادات الرياضية من منشئات ولاعبين ومشرفين، حتى تواكب المنتخبات المستويات الآسيوية والعالمية وذلك ضمن أهداف قابلة للقياس، فيما أشار إلى هدف اللجنة الراغب بتحقيق 100 ميدالية ذهبية عام 2022.

وقال القرشي في مقابلة خاصة لبرنامج "في المرمى": " مركزنا المتأخر في آسيا اندل على شيء ان المنظومة الرياضية تحتاج الى تغيير، منذ استلام الامير عبد الله بن مساعد، فيه جهود تحدث من خلف الكواليس بصمت، نهدف الى عمل اولمبي يستهدف افضل الكوادر، استقطبنا مدراء تنفيذيين وفريق اداء رياضي على غرار النظام البريطاني الذي حقق نتائج غير مسبوقة".

وحول التمويل المالي الذي تحصل عليه الاتحادات الرياضية من قبل اللجنة الأولمبية: "اللجنة الأولمبية هي الممولة للاتحادات، نحن لا نتدخل ولكننا نتابع ونشوف النتائج من خلال التمويل وطرق صرف الاموال، اللجنة اشتغلت في الفترة الرياضية، اعدنا صياغة اللوائح الادارية والمالية حتى يتم طرحها على الجمعية العمومية".

وأضاف القرشي: "نحقن بعض التغييرات اللي لها اثر مؤسسي، تعيين مدير تنفيذي في الاتحاد الرياضي بشكل دائم مثل الشركات، هناك اكيد بعض التغييرات". وحول موقع الاتحادات في مجمع الامير فيصل بن فهد الأولمبي: "هذا المبنى قديم ولم يحدّث، نحن نعمل مع شركات حتى يتم تصميم مكاتبم مفتوحة مستقبلا، ولا يوجد نظام مكتب كبير، المنظومة كلها جالسة تتعدل واهداف كمية قابلة للقياس".

وختم القرشي حديثه عن التعاون مع وزارات محلية للبحث عن صالات ومنشئات تمارس فيها الاتحادات أنشطتها الرياضية، فيما طرح على المجلس الاقتصادي خطة مبنية على مدار ثلاثة أعوام يتم فيها توفير منشئات رياضية يديرها طاقم رياضي متخصص وينقل المعرفة عالمية والهدف من ذلك حصد السعودية لـ100 ميدالية ذهبية في عام 2022 ضمن بطولة الأسياد.