.
.
.
.

ماجد حكيم النصر

فهد المطيويع

نشر في: آخر تحديث:

جاء خروج ماجد في برنامج في المرمى ليضع النقاط على الحروف بكل صدق كمحب حقيقي للنادي الذي قدمه لجماهير المملكة كأحد اساطير كرة القدم في العالم العربي وآسيا طبعاً عندما يتحدث ماجد عن النصر بهذه الحرقة فهذا يعني ان الامور خرجت عن مسارها الصحيح بغض النظر عن محاولات المتسلقين المستميتة لتجميل الصورة ، تعودنا من بعض الاقلام الصفراء ان يطرحوا اسم الهلال عند كل اخفاق وكل مشكلة تخص النصر، ركب الموجة بعض اقلام الاتحاد والاهلي لأمر في نفس يعقوب فاسم الهلال كفيل بأن يغير اتجاه المؤشر بعيداً عن اسوار الأندية مهما كانت التبعات فقط لكي لا يسأل المقصرون عن تقصيرهم .. اي الموضوع لا يخرج عن كونه مصلحة هنا او هناك ، طبعاً يختلف الوضع مع النصر وماجد فيكفي ان نعرف انه من النصر وللنصر بعيداً عن المجاملات او التحيز لطرف دون الآخر كما هو حال المتسلقين مدعي الحب مع انهم ابعد ما يكونون عن النصر واحواله المتأزمه ، رب ضارة نافعة كلمات يرددها النصراويون ولسان حالهم يقول انكشف حال الحب المزيف لبعض المحسوبين على النصر بعد ان تدهور الحال واصبح الوضع لا يطاق ، حاليا. لم يعد اسم الهلال مغرياً لجماهير النصر خاصة وهم يشاهدون ازدهار وتألق الهلال وتدهور حال النصر فهناك استمرار لحصد البطولات والاستمرار في المنافسات وهنا فريق يبحث عن امجاده المبعثرة ، على اي حال جماهير النصر تحمل مسئولية انتشال الفريق من وضعه الحالي بعد ان ملت سماع نغمة التظلم والحروب الخفية التي دائما ما يلجأ لها اصحاب الهوس الاعلامي ممن ضربوا اطناب حضورهم في محطات التلفزة مع انهم لا يملكون ما يقدمونه من فائده اكثر من ذر الرماد في عيون السذج من جماهير النصر والحسابه بتحسب .
وقفة
الهلال يفوز نعم الهلال ينافس على أكثر من جبهة نعم ولكن الامر الذي لا يمكن تجاهله ان الفريق لم يعد ذلك الفريق الممتع لم يعد ذلك الفريق صاحب القوة الضاربة ولو سألت عن السبب لقلت اولاً ضعف الدكه ثانياً عدم الاستقرار على تشكلية ثالثاً ضعف اللاعب الاحنبي ، خاصة الميدا حركة كثيرة مع غياب ( للبركة ) ، واخيراً وليس اخرا مدرب عنيد يمكن ان يضحي بالفريق من أجل قناعاته الغبية !
في ظني ان مدرب المنتخب الحالي لن يوافق على شروط اتحاد الكرة إلا إذا تم تعويضه عن قيمة التحليل الفني في بلده بالاضافة لرفع العائد المادي للعقد لكي يتحمل البقاء في المملكة ليؤدي مهامه بالشكل الصحيح عدا ذلك لن يبقى مارفيك لسواد عيون المنتخب السعودي ، على أي حال ننتظر الخبر اليقين وننتظر إحضار مدرب يحترم تاريخ المملكة .

*نقلا عن الرياضية السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.