.
.
.
.

دوري الدرجة الأولى.. السوق المفتوح!!‏

سمير هلال

نشر في: آخر تحديث:

قد لا يكون (دوري الدرجه الأولى) هو اقوى المسابقات السعودية، ولكنه واحد من اطول واغرب الدوريات، والمتابع له احيانا يصاب بالذهول واحيانا بالجنون.

منذ سنوات طويلة لم يستطع احد (ما) ان يكتشف سر هذا الدوري وتقلبات نتائجه، وكلما وضعوا سببا، اكتشفوا انه ليس هو السبب، وكأنه دوري من كوكب زحل او عطارد!!.

دوري قد لا يكون قويا ولكنه مثير، وفي اي مباراة تلعب فيه لا يمكن لك ان تجزم بفوز فريق على آخر، فالأول قد يتعثر من الأخير ثم ينتصر على منافسه الثاني.

الدوري حاليا بحاجة لحلول كثيرة تطور منه، وعلى المسؤولين ان يبحثوا عن هذه الحلول، وقد يكون اولها: تقسيم الدوري لمجموعتين، وان يكون الصعود لثلاثة اندية والهبوط لثلاثة.

ايضا لا يمكن في دوري الدرجة الأولى ان تكتفي فيه بأن تلعب (آخر جولتين في توقيت واحد)؛ لأن الدوري له حسابات مختلفة، وغالبا الصعود والهبوط لا يحسم إلا في آخر خمس جولات.

من المهم من وجهه نظري ان يتم لعب آخر خمس جولات في دوري الدرجه الأولى في توقيت واحد (لاعتبارات كثيرة)، وان يتم التركيز من قبل لجنة الحكام على اختيار حكام دوليين للمباريات المؤثرة في هذه الجولات.

اذا كان الأمر فيه صعوبة على لجنة الحكام لانشغال الحكام الدوليين (بدوري جميل) يجب فتح المجال لأندية دوري الدرجه الأولى بالاستعانة بالحكام الخليجيين، لأن المباريات حاسمة وهي حصاد الموسم.

ايضا المسؤولون بحاجة لإيجاد راع لهذا الدوري ودعمه بشكل كبير، وان يقوم هذا الراعي بدعم التليفزيون السعودي بنسبة معينة حتى يشجعه على نقل المباريات كما كان سابقا مع شركة ركاء.

الجولات الخمس بحاجة للتركيز عليها بشكل كبير من قبل التليفزيون، ونقل المباراتين الأكثر قوة من بين المباريات، وتسجيل مباراتين وعرضهما في وقت لاحق (لأن النقل له فوائد كثيرة)، واذا كان التليفزيون السعودي غير قادر لانشغال قنواته، بالإمكان تسويق الدوري لقنوات اخرى.

ومن الأمور المهمة بالدوري هي إلغاء مباريات العصر إلا في حالات (الأجواء الباردة جدا)، وان تلعب المباريات طوال الموسم شوطا قبل المغرب وشوطا بعده، واعرف ان هناك اندية تعاني من عدم وجود رحلات بعد المباريات المقامة مساء في بعض المدن، وتكون تكلفتها اكثر، ولكن افضل لها من خسارة المباراة في اجواء متعبة جدا.

ايضا رابطة دوري الدرجه الأولى أو الجهة المسؤولة بحاجة لعمل جولة قبل بداية الموسم لكل ملعب تقام فيه مباراة لدوري الأولى، وتفقد الملاعب وغرف الملابس والمرافق الأخرى، فهناك ملاعب وغرف لا تصلح للاعبي كره القدم.

في دوري الأولى هناك لاعب اجنبي (واثنان مواليد) وهذه النقطة تكلمت فيها اكثر من مرة، وهي ان يتم الغاء فكرة المواليد لأن (90 %) من اللاعبين المواليد في دوري الأولى قدموا من خارج المملكة، واصبحت الأندية وكأنها تتعاقد مع ثلاثة محترفين اجانب.

كما نتمنى ان يبادر الاتحاد السعودي بوضع ضوابط واسس معينة لجميع المدربين ويتم على اثرها طلب شهادة اي مدرب يعمل في دوري الدرجة الأولى، ويقوم الاتحاد بإصدار رخصة عمل له للعمل بناديه اذا كانت شهادته التدريبية تخول له العمل، حتى لا يكون دوري الدرجه الأولى كما هو هذا الموسم والمواسم السابقة (سوق مفتوح)، الكل يعمل به دون حسيب أو رقيب!!.

أخيرا..

صادق العزاء والمواساة لنادي الطائي، ورحم الله لاعبيه (علي شراحيلي واحمد العطاس) واسكنهما الله فسيح جناته، وألهم اهلهما وذويهما الصبر والسلوان.

*نقلا عن اليوم السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.