الحصان الأبيض المطنوخ

بدر فرحان
بدر فرحان
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
4 دقائق للقراءة

نسمع كثيراً عن الأسطورة الإغريقية (حصان طروادة)، فما قصة ذلك الحصان ؟ سأسردها لكم لكن باختصار شديد جداً: يقال إن اليونانيين حاصروا مدينة طروادة لمدة عشر سنوات دون أن يدخلوها لمناعة حصونها، فصنع الجيش اليوناني حصاناً ضخماً من (خشب) وأدخلوا في جوفه عشرة من الجنود الأشداء ووضعوه أمام بوابة المدينة، وتظاهر الجيش بالانسحاب، فتفاجأ سكان المدينة من ذلك واعتبروا أنفسهم منتصرين وعم الفرح وسحبوا الحصان الخشبي إلى داخل المدينة، وأغلقوا البوابة، ثم في الليل خرج الجنود العشرة من داخل الحصان وفتحوا البوابة للجيش اليوناني فعاثوا في طروادة سلباً وقتلاً وتدميراً، وغدا حصان طروادة رمزاً للخداع والمكر.

*حملوه على أكتافهم، طافوا به في أروقة النادي، ومنهم من ذبح خرفانا ونوقاً فرحاً بانتصار إبراهيم البلوي في الانتخابات، لكنه أصابهم بخيبة أمل كبرى، أو إن شئت أن تقول أصابهم بتهتك نفسي بعد أن تأكدوا أن آمالهم كانت معلقة على وهم من سراب.. انتهى الموسم الثالث له ولم يحقق شيئا من وعوده، وسيترك النادي بقايا حطام.

فيما عدا جمهوره الذي أصبح يتوق للخلاص من إدارة أسرفت في الوعود ولم تسرف في النقود.

*(المنقذ) نغمة تكررت كثيراً على مسامعنا من قبل حتى أن يستلم زمام الأمور في النادي (شيك بثلاثين مليونا، ميزانية مفتوحة) وبعد تسلمه دفة القيادة (ميزانية أكثر من مفتوحة، وسددنا الديون، وعقود رعاية هي الأضخم في الشرق الأوسط).. كل ذلك والإعلام المضلل يضحك منتشياً على عقول الصغار من الجماهير ويروج لأكذوبة (الطناخة) المقززة، ثم تبين للجميع أن الرجل مفلس في كل شيء، بل إنه لا يملك من أمره شيئا بعد أن وضع القرار الإداري بيد المقربين منه إعلامياً، نعم معظم قراراته الإدارية كانت مجرد صدى لرغبات إعلامية، وكذلك كل من يتهاون بالقرار الإداري حتماً تكون نهايته تعيسة.

*(المنقذ) سدد الديون وتلك هي بطولته الكبرى، نعم رددوها عبر البرامج الرياضية وعبر صحافتهم ومقالتهم (وطاخ طيخ) ثم اتضح للجميع رقم الديون المفزع 260 مليون ريال، وكالعادة شماعة الإدارة السابقة حاضرة مع دي سوزا والشربيني.. رغم أن المبالغ المستحقة لهما ذكرت في الميزانية الرسمية التي استلم إبراهيم البلوي نسخة منها، وتمت الإشارة إلى ذلك وأن قضيتهما مازالت منظورة في الفيفا إلا أنه (عمل نفسه متفاجئ)، وصرف (القرض) في تعاقداته الخارجية رغم أن الاقتراض أساساً كان من أجل تلك القضيتين.. وعلى حد علمي لم تقم الإدارة بأي دور في قضية دي سوزا أمام الجهات القضائية، ولم تقدم أي دفوعات في محكمة الكاس، بل إن المحامي لم يحضر آخر ثلاث جلسات تخص القضية.. بالتأكيد حول ذلك الأمر ألف علامة استفهام، وأترك لك عزيزي القارئ استنباط الدوافع.

*الشاهد في الموضوع ألم يقل منصور البلوي إن 80% من الديون انتهت وستصبح الديون صفرا خلال ستة أشهر؟ ألم يصرح منصور البلوي في أحد البرامج الرياضية بأن المتبقي من الديون 37 مليون ريال، كيف أصبحت 260 مليون ريال؟ وبالتأكيد ليس من ضمن ذلك الرقم المخيف عقود أكثر من لاعب مهم في الفريق لم تجدد معهم الإدارة وتركوها حملاً ثقيلاً لمن سيأتي بعدهم، كان الله في عونه سيجدد عقوداً، ويلتزم بالدفعات المتأخرة لهم، ناهيكم عن مستحقات أسامة المولد وحمد المنتشري وغيرهما كثر (على ايش منقذ يا بلوي)؟ ومع ذلك سأسايرك وأفترض جدلاً أن ذلك الرقم المرعب ديون من الإدارة السابقة: ما الذي سددته وأنت من تعهد بخطاب رسمي أمام الرئيس العام السابق بأنك ستترك النادي بعد انتهاء فترتك الرئاسية الحالية خاليا من الديون وليس بديون مضاعفة؟

*أعرف عزيزي المشجع الاتحادي أنه ليس من السهولة العدول عن رأي كنت تظن أنه هو عين الصواب وحاربت باستماتة من أجله، ودخلت بسببه في معارك لفظية تطاير معها ما ثقل من الكلمات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لكن الحق أولى أن يتبع، خصوصاً أنك معذور، فالماكينة الإعلامية لم تكل وتفتر وهي تنفخ في بالون (الحصان الأبيض المطنوخ) الذي سينقذ النادي حتى بدا أضخم من (حصان طروادة) وكلهما يعدان رمزين من رموز المكر والخداع.

(ببوز القلم)

*الأمير نواف بن سعد يلوح باستقالته بعد أول موسم له كاعتراف أدبي بفشله في تحقيق الدوري وبطولة الكأس رغم أنه حقق بطولتين، وإبراهيم البلوي ثلاثة مواسم ولم يحقق شيئاً يذكر على مستوى الفريق الأول، والقطاعات السنية، والألعاب المختلفة ويعتبر المركز الثالث في الدوري إنجازا ويصر على أن يترشح في الانتخابات القادمة.. لا ويضحك من قلبه وهو في الدكة بعد الخروج المرير من كأس الأبطال أمام النصر، عادي جداً مجرد اختلاف ثقافات بين الرئيسين.." دمتم طيبين.

*خاص بالعربية.نت - رياضة

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.