.
.
.
.

الأهلي احتفل قبل ثلاثين عاما بـ"باص مكشوف" و50 ألف ريال

نشر في: آخر تحديث:

قد يعتقد مشجعو أهلي جدة أن الحافلة المكشوفة التي سوف تقل لاعبي الفريق بعد التتويج بكأس الدوري بعد مباراة الفتح على الملعب الجوهرة، تعتبر الحادثة الأولى في تاريخ النادي، بينما حدثت هذه الاحتفالية مسبقاً بعدما فاز الفريق الأخضر باللقب عام 1984 وتحت قيادة لاعبه الراحل أحمد الصغير وبإشراف المدرب البرازيلي تيلي سانتانا وبإدارة الرئيس عبدالرزاق أبو داود.

وقبل 32 عاماً، توّج الأهلاويون ببطولة الدوري السعودي إثر التعادل سلبياً أمام النهضة، فيما قلّد الأمير الراحل فيصل بن فهد الفائزين بالميداليات الذهبية وسط حضور جماهيري غفير في أنحاء ملعب الأمير سعود بن جلوي بالراكة شرق البلاد.

ويروي يحيى عامر، لاعب وسط الأهلي السابق، قصة التتويج وما حدث بعد ذلك حينما ركب الفريق الطائرة باتجاه مدينة جدة ضمن ليلة فرحة للغاية، وأخبر "العربية. نت" بالحدث حينها قائلاً: "الاحتفالية كانت عارمة وما زاد من قوتها أن الاتحاد كان يطاردنا في المركز الثاني حتى الجولة الأخيرة، حيث كان يأمل خسارتنا بسباعية من النهضة حتى يكسب اللقب وهذا استحال".

ويعتبر عامر البالغ (56 عاما) أحد اللاعبين الذين حققوا آخر لقب دوري أهلاوي عام 1984، فيما مثل المنتخب الوطني في مناسبات عديدة من بينها كأس آسيا عام 1984 التي نال الأخضر لقبها، بجانب كأس العرب التي أقيمت في الطائف عام 1985، فيما علق الحذاء رسميا واعتزل اللعبة عام 1988، متفرغا للعمل في حقل التدريب.

وعن الأجواء الخضراء العارمة بعد المواجهة، يضيف اللاعب السابق: "دعونا من قبل النهضاويين إلى حفل عشاء ليلة المباراة وسط أجواء رائعة، أما في الملعب كان هناك الشيخ عيسى بن راشد آل خليفة بجانب شخصيات كبيرة أثناء التتويج، وحينما وصلنا إلى جدة استقبلنا مثل الأبطال على متن حافلة مكشوفة ومعنا الرئيس عبدالرزاق أبو داود ونائبه أحمد عيد". ويكمل: "ذهبنا نحتفل في كورنيش البحر بمنطقة الحمراء وتصاحبنا الجماهير في كل مكان".

وكشف يحيى عامر أن مكافأة الدوري بلغت 50 ألف ريال، فيما أقامت الإدارة حفل كبير في النادي حينها، بينما أقيمت المناسبات والولائم في منازل الشرفيين احتفاء باللاعبين والجهازين الإداري والفني وسط التفافة ودعم مميزين آنذاك.

ويبرز في التشكيلة السابقة الفائزة كل من، محمد المترو وسلمان مقبول ومصطفى شعيب وأيمن كنو ووحيد جوهر وطارق مسعود وبراك عطية وباسم أبو داود ويوسف عنبر وأمين دابو وطلال صبحي ويحيى عامر وبندر سرور وحسام أبو داود ومعتمد خوجلي وخالد أبو راس وعبد الله الرشود وفيصل عتيق وهشام كثامي بجانب القائد الراحل أحمد الصغير.