.
.
.
.

نعم الفتح أجمل بطل

بدر الدين الإدريسي

نشر في: آخر تحديث:

ليس هناك فريق يتوج بطلا بالصدفة أو بضربة حظ، ومن الظلم أن لا نشهد لاتحاد الفتح الرباطي بأحقيته في أن يكون بالفعل هو سيد الموسم وهو المستحق للدرع وهو الحامل للعلامة الكاملة للبطولية.
يكفي أن نعود لتضاريس البطولة الوطنية بكل منعرجاتها ومنحنياتها، لنجد كم كان هذا الفريق مؤمنا بحظوظه، كم كان عصيا على كل الظروف وكم كان شامخا في التعاطي مع كل المتغيرات التي تحبل بها بطولة ماراطونية من 30 دورة خريفا، شتاء وربيعا، فريق لا ييأس ولا يقنط ولا يرتعب كلما داهمته النتائج السلبية التي هي طبع من طباع أي سفر أسطوري، لقد كان الفتح فريقا صبورا وذكيا في تدبير مراحل السباق، لم يضره في شيء أن يكون في الظل ملاحقا للمتصدر، يوهم الآخرين على أنه لن يقيم ويقعد الدنيا إن هو لم يتوج بطلا للموسمن ولطن بداخله كان يكبر الحلم والإصرار، ويوم قبض على الصدارة التي تركها الوداد تهرب منه بسبب سوء تدبير للنتائج، أخرج المارد الذي بداحله فأصبح الشطر الأخير من السفر، أغنية في السفح تزهر وغمامة جميلة في الصيف تمطر.
توج الفتح بطلا لأنه امتلك الوصفة العجيبة التي يجب أن يملكها أي فريق ينشد البطولية، ليس هذا فقط، ولكن لأنه على خلاف كل المرات التي كان فيها الفتح قاب قوسين أو أدنى من كتابة الملحمة في مسير تاريخي امتد على مدى سبعين سنة، نجح جيل اليوم في أن يتدبر بفطنة وذكاء أصعب مرحلة في السباق نحو اللقب، أن يكون ممتلئا بالإرادة والعزيمة والذكاء لكي لا ينكفئ على وجهه في نهاية المسير.
ولو نحن جردنا بالأرقام بطولة الموسم لوقفنا على الكثير من الأشياء التي كانت تقول بأن الفتح حامل ضمنيا لبذرات الفريق البطل، من هذه الأشياء أن الفتح وازن بطريقة رائعة بين ذهاب وإياب البطولة، أنهى الشطر الأول وصيفا لبطل الشتاء برصيد 28 نقطة وختم مرحلة الإياب برصيد 30 نقطة، وفي ذلك تفوق على الوداد الذي كالبراقش جنى على نفسه يوم سمح للنقاط بأن تخرج من عباءته لتجعل في النهاية مصير اللقب بيد الفتح بعد أن كان لزمن طويل بيده.
من تلك الأشياء أن فريق الفتح قدم نفسه من خلال مشروع لعب ومن خلال رؤية فنية، إستطاع وليد الركراكي أن يضبطها بالشكل الذي يريد، لذلك لن نختلف في أن الفتح إستحق اللقب بالأرقام وبالأداء وبالشخصية النافذة التي تتغلب على كل الإكراهات كالتي واجهته في مباراة مولودية وجدة الأخيرة.
ومن تلك الأشياء أن الفتح الذي تردد في آخر خمسة مواسم على منصات التتويج وطنيا وقاريا ونجح في تحقيق ما إستحال على كل الأجيال السابقة على مدي سبعة عقود بالفوز بلقب البطولة، لا يجني في واقع الأمر إلا ما زرعه من بذرات بحكمة وبحكامة بليغة منذ سنوات، تحديدا منذ أن وصل إلى رئاسة مكتبه المديري السيد منير الماجيدي فتغيرت اللغة والمفاهيم وأسلوب العمل، وأصبح الفتح مقاولة رياضية تعمل تحت ضغط النجاعة والإحترافية وليس تحت ضغط النتائج اللحظية والظرفية التي يمكن أن تظهر وتختفي.
لقد أبصر جميعنا كيف أن حمزة الحجوي رئيس الفتح كان أقل رؤساء الأندية كلاما ولغوا، أبدا لم يخرج من جحره لا متأسيا ولا محتجا حتى عندما كانت تختنق الشرايين أو تتصلب النتائج، وقد وجدته يقول لي بحكمة ورزانة المسؤول، «وماذا يمكن أن يفيدني الكلام المباح الذي لا جدوى منه، سوى أن يضع ضغطا رهيبا على اللاعبين ويخرجهم من السياق الرياضي».
لقب البطولة الذي يأتي اليوم طيعا للفتح وهو الذي أدار له الظهر في كثير من المناسبات، هو لقب الصبر والإرادة والإصرار والحكامة، هو لقب الكفاءة وحسن التدبير وهو لقب الإحترافية في رسم الأحلام وفي الوصول إليها الواحد بعد الآخر، ومن قال أن الفتح الرباطي المتوج اليوم بطلا للمغرب بعلامة الإستحقاق الكاملة، سيطبع العقد القادم بطابعه نتيجة لما وصله من هيكلة ومن حكامة، فإنه غير خاطئ، فقد أصبح الفتح الرباطي بطلا وعلامة نجاح وقدوة حسنة لمن يرجو الوصول إلى القمة بالعمل ولا شيء غير العمل.

*نقلا عن المنتخب المغربية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.