زحمة

حمد الدبيخي
حمد الدبيخي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

في تبوك حيث تستضيف هذه المدينة الجميلة مدينة الورود الدورة الدولية الأولى تشرفت بالسلام على أميرها صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان وقد تطرق سموه في حديثه القصير لبعض النقاط والتي تعبر عن مدى المعرفة والعلم بالكثير من الأمور الرياضية والاستفادة منها.

النقطة الاولى تحدث فيها عن كيف تحققت للكرة السعودية القفزة الذهبية في فترة الثمانينيّات والتحول الكبير لها ابتداء من ابعاد مدرب كبير «زاغالو» بعد الخسارة الرباعية من المنتخب العراقي وإحلال خليل الزياني، حيث ان هذا التغير ادخل الكرة السعودية لعالم الإنجازات.

وأكد على أن التغير لا يعني أن «زاغالو» لم يكن المدرب المناسب ولكن التغير دل على أن اللاعب السعودي موهوب وعاشق لكرة القدم، ولكن التعامل النفسي هو سيد الموقف، وقد تفوق فيه الزياني على أفضل وأشهر المدربين بالعالم.

النقطة الثانية أثنى فيها بالإخلاص في العمل في تلك الفترة من مختلف الأجهزة ادارية وفنية ولاعبين واعلاما، وكان هذا واضحاً عندما ذكر ثلاثة من افضل من عملوا بالمجال الاداري الرياضي عبدالفتاح ناظر وعبدالله الدبل وعبدالرحمن الدهام ليس على المنتخب فقط بل على الكرة السعودية بصفة عامة.

النقطة الثالثة اثنى فيها على اللاعبين وكيف كانت عزيمتهم بتحقيق الإنجازات، وقد كان من ضمن المستمعين لتلك الاشادة بعض النجوم الكبار ماجد عبدالله وصالح خليفة ويوسف خميس، ولم يتمكن من الحضور صالح النعيمة لتواجده خارج البلاد.

وتأمل أن يعود المنتخب السعودي الى إكمال مسيرة تحقيق الإنجازات وأقربها التأهل لكأس العالم القادم، واستغرب عدم إبراز الاعلام المنجز السعودي الذي تحقق لشباب كرة اليد ولم يسلط عليه الضوء بشكل كبير رغم انه إنجاز وطني.

النقطة الرابعة تحدث عن الوضع الحالي بكلمة زحمة، زحمة في عدد الإداريين وزحمة في عدد اللاعبين وزحمة في عدد البرامج وزحمة في عدد المحللين والكتاب، ولكن دون نتائج وإن تلك الزحمة سبب من أسباب الفوضى وهي ضد التنظيم.

وأشار الى ان كثرة الفلوس «العقود والمرتبات» لم تساعد في البروز على مستوى كرة القدم، وأشار الى سلبية تعدد او بروز اللاعبين غير السعوديين على حساب المنتخب، وذكر تصريحا لمدرب المنتخب الانجليزي الأخير في ان المنتخب الانجليزي يتكون من اللاعبين البدلاء، حيث ان عدد اللاعبين الإنجليز في فرقهم قليل فأغلب اللاعبين من الخارج وفق سماح النظام بمساواة اللاعبين هناك.

وفضل عدم ذكر أو إطلاق مسمى اجانب على اللاعبين الأجانب، وقال ان اللاعب المحترف في عالم احترافي هو لاعب كرة قدم فالافضل ان يسمى باللاعب المحترف وليس الأجنبي.

الدورة الدولية التي تستضيفها تبوك هذه الأيام وبمشاركة من اربع فرق اثنين من الكبار النصر والاتحاد واثنين من اشقائنا العرب الوداد المغربي والإنتاج الحربي المصري رسالة واضحة تعبر عن الفرق بين من يسعى لتحقيق بعض أهداف رؤية المملكة 2030 وبين من يريد ان يحقق مصالحه الشخصية في نقل السوبر خارج الديار.

الكل يسعى هنا لتحقيق نجاح ملموس يعود على تبوك الورد بمنافع كثيرة جدا وأعتقد ان مفتاح النجاح سيكون وفق التأثير الإعلامي والجماهيري لهذه الدورة وفق الدعوات التي وجهت للنجوم الكبار وللزملاء الاعلاميين وبمدى ما سوف تقدمه الفرق الأربعة خصوصاً النصر والاتحاد.

*نقلاً عن اليوم السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.