.
.
.
.

قاعدة السوبر

رياض قهوجي

نشر في: آخر تحديث:

المواقف التي نعيشها إما مفرحة تبعث التفاؤل، وإما قاسية تصيبنا بالإحباط والتشاؤم الذي نهى الشرع عنه. ونحن أمام حدث عكس قاعدة التفاؤل والتشاؤم (حسب معطيات المسابقة في السنوات الماضية).. إنه السوبر السعودي المقام في العاصمة البريطانية لندن بين الأهلي والهلال. فإذا نظرنا إلى بطل السوبر في النسخ السابقة نجده لم يحقق الدوري بعدها في نفس الموسم كالفتح والشباب والنصر والهلال، لذلك ربما الهزيمة في مباراة السوبر تبعث التفاؤل في تحقيق بطولة الدوري، والفوز بها يقلل من حظوظ الفريق في تحقيقه، فهل يفعلها الأهلي أو الهلال وينفرد بها أحدهما، يجمع بين البطولتين في موسم واحد، ضمن الأوليات في تاريخه، وهما الأكثر ترشيحاً لبطولات الموسم الجديد، خاصة أن المواسم الأخيرة دائماً ما قدمت الجديد، كظهور نادي الفتح كبطل في المسابقات المحلية، والاتحاد عندما حقق كأس الأبطال بصغار اللاعبين، وعودة النصر والأهلي لتحقيق الدوري بعد غياب، والهلال أفرح جماهيره بالبطولات الغائبة في سجل إنجازاته ككأس الأبطال والسوبر.. أم يستمر الحال ويظل السوبر طاردا للدوري.
أخيرا .. أتمنى من المسؤولين التفكير بأن تقام بطولة السوبر في بلد عربي، وإذا توقيت المباراة يمنع ذلك، أجلوها لحين عودتكم من أوروبا!!

*نقلا عن عكاظ السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.