.
.
.
.

شاهدوا ماذا يفعل الحب ؟؟

عبدالله كبوها

نشر في: آخر تحديث:

هل رأيتم ماذا فعل السباح الأسطوري الأمريكي مايكل فيلبس (31 عاما) في دورة الألعاب الأولمبية المقامة خلال هذه الأيام في ري ودي جانيرو بالبرازيل؟؟

ربما كان من المناسب في البداية الحديث عن مشوار مايكل مع اللعبة حيث حقق أرقاما قياسية غير مسبوقة تاريخياً علماً أنه في أولمبياد ريو الحالية حصد 5 ميداليات ذهبية وميدالية فضية، ليصبح رصيده الأولمبي يحمل 23 ميدالية ذهبية و3 ميداليات فضية و2 ميداليات برونزية في المقابل أيضاً هو صاحب الرقم القياسي في تاريخ اللعبة برصيد 39 رقم قياسي منها 7 أرقام عالمية.

ورغم تاريخ مايكل المدجج بالذهب والأرقام القياسية قلة من يعلمون أنه عاش ظروفا قاسية وطفولة بائسة حيث ولد وهو مصاب بمرض اضطرابات فرط الحركة وتشتت الانتباه وساءت حالته وهو في التاسعة من عمره، خصوصاً بعد انفصال والديه عام 1994 حيث أصبح الجميع في المدرسة ينفر من الجلوس معه ويومها قررت والدته مراجعة طبيب مختص وصف لمايكل مرحلة علاج طويلة وأدوية مهدئه ونصحها أن تحاول شغل تفكيره بشيء مخلف مثل الرياضة.

وباعتبار والدة مايكل ديبي فيلبس مدرسة فقد قررت الاستعانة بزميلها مدرس الرياضة بوب بومون «مدرب مايكل من 21 عاما وحتى اليوم» والذي تبنى بداية من عام 1996 فكرة صناعة بطل خارق من مايكل، ولم يخيب التلميذ النجيب طموح مدربه، حيث ظهر بشكل ملفت للنظر في أولمبياد سيدني عام 2000 وهو في الخامسة عشرة من العمر، وحقق أول أنجاز عالمي عام 2001 حين حطم الرقم القياسي لسباق 200 متر في بطولة العالم وبعدها بعدة أشهر حطم الرقم العالمي في سباق 400 متر ومنذ تلك السنوات وحتى اليوم أصبح مايكل النجم الذي لا يفارق منصات التتويج.

ولعل من المناسب بعد استعراض كل هذا الكم من الإنجازات في مسيرة مايكل على مضى كل تلك السنوات الماضية العودة من جديد إلى حياته الشخصية، وهنا سيناريو آخر مختلف تماماً، حيث في عام 2004 وضع تحت المراقبة لمدة 18 شهر بعد سقوطه في اختبار الكشف عن تناول الكحوليات، وفي عام 2009 التقطت الكاميرات صور السباح العالمي وهو يدخن الماريجوانا، وفي عام 2014 تم إلقاء القبض عليه بسبب تناول الخمر وتم إيقافه لمدة 6 شهور وحكم عليه لاحقاً بالسجن عاما مع وقف التنفيذ ووضع تحت المراقبة لمدة 18 شهرا.

كلمة أخيرة: عام 2012 قرر مايكل اعتزال اللعبة بسبب الملل ولكنه عاد لممارستها مجدداً قبل عدة شهور وشارك في أولمبياد ريو 2016 من أجل والدته ومدربه وزوجته وابنه الرضيع البالغ 3 شهور.

*نقلا عن اليوم السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.