تحويل مسار الخوف

جاسب عبد المجيد
جاسب عبد المجيد
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

عندما وضعت إدارة المنتخب الياباني الخطوط العريضة للحرب النفسية ضد منتخب الإمارات، حاولت أن تحقق أكثر من هدف، الأول إزالة الخوف من صدور لاعبيها وتحفيزهم على إلحاق هزيمة كبيرة بالأبيض في سايتاما، والهدف الآخر إضعاف معنويات لاعبينا وزرع الشكوك في أنفسهم حتى يستسلموا مبكراً.
هذه الحرب النفسية التي غُلفت بالاحترام والتقدير لم تمر مرور الكرام على جهازنا الفني بقيادة المدرب مهدي علي ولم تمر على إدارة الأبيض، فعمل المهندس وفريق عمله على إبطال مفعول هذه الحرب وجعل تأثيره صفراً.
لم يكن أكثر المتفائلين يحلم بفوز الأبيض على المنتخب الياباني في عقر داره بهذه النتيجة وهذا الأداء، لكن اللاعبين كانوا يعرفون طبيعة أدائهم من خلال تحضيراتهم التي أسفرت عن منتخب أكثر تماسكاً وانسجاماً.
الفوز على اليابان بهذه الروح القتالية مؤشر إيجابي على أن الأبيض في الطريق الصحيح، لأن الفوز لم يأت بضربة حظ، بل جاء مقروناً بأداء مدروس وفكر تدريبي راق.
كان الخوف يحاصر لاعبينا وجمهورنا كلما ذُكر اسم المنتخب الياباني، لأن الساموراي لديه لاعبون في أوروبا وتاريخه الحديث مشرف، لكن مسار الخوف تحول وأصبح اسم الأبيض مرعباً لذوي القمصان الزرق.
فزنا على اليابان في الخطوة الأولى، لكن الطريق إلى روسيا مازال طويلاً ومعقداً.

*نقلا عن الرؤية الاماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.