.
.
.
.

أحمد المرزوقي يعترف: الزويهري أجبرني على العودة

نشر في: آخر تحديث:

أكد أحمد المرزوقي، المرشح لرئاسة الأهلي السعودي، أن الفراغ الإداري الذي خلفه رحيل رئيس السابق مساعد الزويهري، هو من أعاده مجددا إلى المشهد، فيما أشار إلى وجود اهتزازات فنية مع المدرب البرتغالي غوميز الذي يحتاج برفقة اللاعبين إلى مزيدا من الوقت.

وقال المرزوقي في مقابلة خاصة لـ"في المرمى": "لم ابتعد عن معشوقي الاول النادي الاهلي، هناك سبب واحد للعودة والكل يعرف الاستقالة المفاجئة لأخي مساعد الزويهري والتي اتت في بداية الموسم لظروفه الخاصة، واغلب كبار الاهلي لا يرضون ان يكون هناك فراغ اداري، وجدت المباركة من الاعضاء المؤثرين والفاعلين، والآن الجمعية مقبلة وفي حال عدم وجود اي مرشح سيكون هناك تزكية".

وحول مدى تأثر أعماله الخاصة على تواجدي الإداري كما حدث في تجربته الرئاسية الأخيرة: "أنا لست متفرغ وما زالت هناك اعمال وارتباطات عمل، رئيس النادي ليس مطلوب حضوره الدائم، هناك وقت افضل راح اعطيها للنادي وهذا طبعا بيتي الثاني ولا يمكن اتاخر عنه في اي وقت او جهد".


وعن استراتيجيته المقبلة، أجاب المرزوقي: "لابد اكمل النقص في مجلس الادارة، وتكملة ما تم البدء فيه بداية الموسم الحالي والكثير من الامور الادارية ان ننفذهاـ وايجاد اشخاص اكفاء لجميع الالعاب المختلفة، جماهير النادي الأهلي قائمين بلا شك وسيتم الاهتمام منصب عن الامور الادارية ثم الفنية".

وتحدث الشرفي الأخضر عن الفريق الأول الذي يشهد مستويات متذبذبة: "الاهلي يملك عناصر مطمئنة وافضل العناصر يمثلون المنتخب، بلا شك هناك اهتزازات بسيطة وهذه مباريات في الجولات الاولى، والحكم مبكر والجمهور غير راضي عن المستوى".

ويكمل الحديث قائلاً: "مازلنا في بداية الموسم، والمعسكرات مع المنتخب سبب رئيسي عدم تجانس اللاعبين، وعدم التكيف على طريقة المدرب. لو استرجعنا بالذاكرة، جروس لم يحقق اي نتيجة سوى كأس ولي العهد، والموسم الثاني اتى الحصاد حينما استمر طوال الموسم الثاني على تشكيلة معينة".

ولم يشر المرزوقي إلى جلوسه مع المدرب البرتغالي غوميز، حيث اجل ذلك إلى وقت لاحق: " لم استلم الرئاسة رسميا، راح يكون هناك جلسة معه لاحقاً".


وعن طلبات الأهلاويين منه قبل توليه الرئاسة بشكل رسمي: "لم يطلبون مني تقديم اي رقم، ورسالتي واضحة لكل الجماهير مواصلة الدعم والمؤازرة ويترك كل في مجال تخصصه".