الحذر من تايلاند

محمد جاسم
محمد جاسم
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

مخطئ من يتصور أن مهمة منتخبنا الوطني أمام تايلاند ستكون سهلة، وأن نقاطها محسومة أو مضمونة، ومن يعتقد ذلك فليراجع شريط مباراة تايلاند أمام السعودية واليابان، فتايلاند وعلى الرغم من خسارتها في المباراتين السابقتين، فإنها أحرجت المنتخب السعودي أمام جماهيره في جدة، وكررت السيناريو نفسه أمام اليابان في بانكوك التي فازت بهدفين لهدف بشق الأنفس، وحضور المنتخب التايلاندي إلى الإمارات منذ فترة بهدف التأقلم مع الطقس يؤكد على أهمية المباراة التي تمثل الفرصة الأخيرة بالنسبة إليه، وطوق النجاة للعودة إلى المنافسة، نظراً لموقفه الصعب الذي لا يحتمل أي خسارة جديدة.
يتضح مما تقدم مدى صعوبة موقف الضيوف وما تمثله مباراة الخميس من أهمية بالنسبة إليهم. ومن جانبنا، ندرك جميعاً ما تمثله لنا النقاط الثلاث من أهمية بهدف الوصول إلى النقطة السادسة، وأمام تلك المعطيات تتضح أهمية المباراة وصعوبتها لكلا الطرفين، ولأن المنتخب التايلاندي يخوض المواجهة بحسابات مختلفة بعد تعرضه للخسارة مرتين متتاليتين، فإن دوافعه الهجومية ستكون أوضح، لذا علينا أن نكون حذرين جداً، خصوصاً في الهجمات المرتدة، والاستفادة من تلك الوضعية بالطريقة التي تضمن لنا الخروج بنقاط المباراة، بإذن الله تعالى.
كلمة أخيرة
الحذر ليس خوفاً، بل هو الطريق الأمثل لتفادي مفاجآت الطريق في مشوار مملوء بالعقبات.

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.