.
.
.
.

ديون الاتحاد تحرمه قاريا على خطى بشكتاش والنجم الأحمر

نشر في: آخر تحديث:

خمسة وثلاثون مليون ريال حرمت الاتحاد من دوري أبطال آسيا وهي عبارة عن ديون، مستحقات، رواتب، وأشياء أخرى وصل مجموعها إلى هذا الرقم هذا ما يجب على الاتحاد دفعه لصالح لاعبين محليين وأجانب ووكلائهم بجانب مدربين وأندية محلية وخارجية.

26 مليون يجب دفعها لجهات خارجية، وتسعة ملايين لأندية داخل المملكة، فيما يعتبر الاتحاد ليس اول من حرم مشاركة في بطولة قارية استحق لاعبوه المشاركة فيها ولكن أسبابا اقتصادية منعتهم.

في أوروبا ومنذ عام ألفين واحد عشر بدا الاتحاد القاري بتطبيق قانون اللعب المالي النظيف والذي ينص على عدم السماح للأندية بأن تكون انفاقتها أكثر من دخلها، ويستثنى من ذلك مصاريف الملاعب والبنية التحتية، بينما يدخل في الانفاق الأجور سواء للاعبين أو العاملين بالأندية، وأي مبالغ آخري لها علاقة بالنشاط الكروي.

فبات على الأندية التي تأهلت للمنافسات الاوروبية إثبات بأنها ليس عليها ديون للأندية الآخرى، أو للاعبين أو للضرائب، أو تحت مسمي آخر وإذا فشل النادي بتحقيق ذلك تتراوح الجراءات المتخذة بحقه وبحسب المخالفة والإجراءات التأديبية تبدأ بالتحذير ومن ثم التوبيخ فالغرامة إلى حجب عائدات من مسابقة اليويفا للأندية "دوري أبطال أوروبا، والدوري الأوروبي"وفي النهاية الاستبعاد من البطولات الحالية أو الاستبعاد من البطولات المستقبلية.

ومنذ تطبيق هذه القواعد تم منع العديد من الاندية من المشاركة في مسابقات الاتحاد الاوروبي عام 2014، غاب النجم الاحمر الصربي عن المشاركة في دوري ابطال اوروبا بداعي تخلف النادي عن دفع أموال مستحقة عليه.

ألفين واثني عشر ولنفس السبب تم منع سيسكا صوفيا البلغاري وبعدها شمل الحرمان اندية تركية عريقة كغالتا ساراي وبشكتاش ودينامو الروسي.

ولكن لم يسبق أن وصل احد من كبار اندية القارة إلى الطريق الذي وصله حامل لقب دوري أبطال آسيا مرتين.