تحديات مطر

جاسب عبد المجيد
جاسب عبد المجيد
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

يتعرض أداء لاعب كرة القدم إلى النقد والتحليل في الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي والمجالس، ولأن أداء اللاعب ليس مستقراً، فإن النقد يتبع المتغيرات، فيكون إيجابياً مع الأداء القوي المفيد، ويأتي معاكساً عندما يكون الأداء ضعيفاً، وهذه بديهة يعرفها متابعو اللعبة الشعبية.
لم يخلُ «النقد الحديث» من التجريح والإساءة، فمرة يأتي بصورة مباشرة وتارة على شكل تلميحات، فيترك هذا التجريح أثره السلبي في النجوم واللاعبين الذين قدموا عطاء كبيراً وصنعوا أمجاداً كروية للبلد.
ما قاله اللاعب الدولي ونجم الوحدة إسماعيل مطر لقناة أبوظبي الرياضية بعد فوز فريقه على الشارقة يحتمل قراءات متعددة، منها تحدي النفس والآخرين الذين يحاولون بانتقادهم التقليل من قدراته، مؤكداً أنه لن يستسلم وهو قادر على العطاء.
عندما فاز الأبيض على الكويت في نصف نهائي خليجي 21 بكى مطر بعد الفوز وكتبت دموعه أغلى رسالة محبة للإمارات، حفزت تلك الدموع زملاءه من أجل حصد اللقب، وتحقق لهم ما أرادوا.
«سمعة» قائد ملهم في الملعب حتى وهو على دكة البدلاء، وهو نجم أسطوري وأحد أبرز صانعي أمجادنا الكروية وتاريخه مطرز بالعطاء والإنجاز، فلا تنهوا مسيرته الكروية قبل أن يقرر هو إنهاءها.

*نقلا عن الرؤية الاماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.