ذات راس .. مشكلة تتعدى حدود «الجغرافيا»

أمجد المجالي
أمجد المجالي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

بات نادي ذات راس قريباً من خطر ليس الانسحاب من بطولات اتحاد كرة القدم وحسب بل من الأنهيار الكامل بعدما استعصت الأزمة المالية وأخذت تعصف بمسيرته بصورة غير مسبوقة!.

بتصريحات رئيس النادي احمد الجعافرة لـ الرأي تبرز حجم المشكلة التي جاءت نتاج تراكمات عديدة في ظل التفكير بالحلول الجاهزة وتغييب أفكار التسويق والاستثمار، فالدين يترواح بين 350 -400 الف دينار، وشكاوى اللاعبين في ظل مستحقات سابقة لهم تضاعف الأعباء ما يدفع نحو رفع الراية البيضاء، بحسب تعبير الجعافرة، فماذا بعد؟.

شكل نادي ذات راس خلال السنوات الماضية حالة فريدة بعدما أقتحم اجواء منافسات بطولات المحترفين ليظفر الممثل الوحيد لجنوب المملكة ببطولة الكأس ما أهله لتسجيل الظهور الخارجي ببطولة كأس الاتحاد الآسيوي، لكن ترحيل الازمات المالية في ظل غياب ما يعرف بـ قانون اللعب المالي النظيف جعل الأزمة تتفاقم الى حدود يصعب السيطرة عليها من قبل الادارة الأمر الذي يتطلب التدخل السريع من مؤسسات الجنوب بل ومؤسسات الوطن، فالنادي القادم من محافظة الكرك لا يمثل قرية أو مدينة فقط، فهو حامل لواء اللعبة في جنوب المملكة وانهياره سيؤثر سلباً على منظومة بطولات الموسم الحالي ويدفع نحو احدث الخلل على المستويات الفنية والتنظيمية والمالية.

الأزمة تفوق كل امكانات الاتحاد أو وزارة الشباب ويصعب حلها في ظل تعليمات ناظمة ادارياً ومالياً، ما دفع رئيس النادي الى ارسال صرخة استغاثة أخيرة لانقاذ ما يمكن انقاذه، فهل من مجيب أو غيور؟.

*نقلاً عن الرأي الأردنية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.