.
.
.
.

دقيقة صمت من فضلكم

طارق العتريس

نشر في: آخر تحديث:

إنها مأساة انسانية بكل المقاييس، تلك الفاجعة التي صدمت الاوساط الرياضية في العالم كله، انها طائرة فريق شايكوبينسي «المنكوبة» التي راح ضحيتها اكثر من 70 انسانا، تحولت حياتهم في لحظات مع نسمات صباح يوم جيد من سعادة وفرح بانتصار وحلم بالتتويج الى كابوس وحزن اسود في غابة بلون السواد.
بحق انها مأساة لاتزال يتفاعل معها كل الناس في العالم وكل الدوريات وكل الاندية وكل اللاعبين في كل ارجاء المعمورة الذين وقفوا وسيقفون دقيقة صمت في الملاعب وفي المدرجات حدادا على ضحايا هذه الارواح التي صعدت الى بارئها.
وهذا يدعوني الى دعوة اتحاد الكرة القطري والمنظمين في مؤسسة دوري النجوم واستسمحهم بالوقوف دقيقة صمت اليوم وغدا وبعد غد قبل ضربة البداية لمباريات دوري النجوم.
من فضلكم دقيقة صمت قبل صافرة البداية هذا اقل ما يجب ان نقدمه لذكرى الضحايا الابرياء، بعد ان هزني شخصيا تصريح كايو جونيور مدرب فريق الغرافة السابق قبل الوداع الاخير بيومين فقط بعد وصول فريقه لنهائي كأس سودا امريكانا. ونستغرب عندما نجده يتحدث ويقول «لو مت اليوم، سأموت سعيدا، لاني اوصلت فريقي للنهائي»، وكأنه يستشعر نهاية الاجل المكتوب.
والان وبعد ان وصل فريقه للنهائي الامنية، ووصل هو ايضا الى اليقين المكتوب وتواجد كايو بين الضحايا ونجا ابنه لانه نسي جواز سفره.. يا الله، انه القدر المكتوب.
وتواجد معه ايضا محترف العربي السابق برونو رانجيل، مع غيره من اللاعبين والرياضيين وايضا الزملاء الاعلاميين الذين اصبحوا مجرد ذكرى لن ينساها العالم.
وكم هزتني ايضا صورة بثتها وكالات الانباء لطفل يجلس حزينا في مدرجات النادي ويتأمل بحزن دفين الارضية الخضراء التي لن يشاهد عليها لاعبي فريقه مرة اخرى، وصور اخرى للاعبين الضحايا من داخل الطائرة قبل الحادثة بقليل.
ومن اجل ذلك فانني اطرح مبادرة لنعبر عن تعاطفنا مع ضحايا مأساة نهائي سودا اميركانا وادعو لاقامة مباراة خاصة يذهب ريعها الذي يجب ان يكون ضخما لصالح اهالي وعائلات واسر ضحايا فريق شابيكونيسي، لتكون مباراة خيرية بين فريق يجمع كل المحترفين البرازيليين في دوري النجوم مع فريق خيري من لاعبينا القطريين، وادعو الشركات لممارسة واجبها الانساني من واقع المسؤولية الاجتماعية ورعاية هذه المباراة الخيرية.
* حلو الكلام: بسم الله الرحمن الرحيم (أَيْنَمَا تَكُونُوا يُدْرِكْكُمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنْتُمْ فِي بُرُوجٍ مُشَيَّدَةٍ ۗ وَإِنْ تُصِبْهُمْ حَسَنَةٌ يَقُولُوا هَٰذِهِ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ ۖ وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَقُولُوا هَٰذِهِ مِنْ عِنْدِكَ ۚ قُلْ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ ۖ فَمَالِ هَٰؤُلَاءِ الْقَوْمِ لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ حَدِيثًا) صدق الله العظيم.

*نقلا عن ستاد الدوحة القطرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.