.
.
.
.

أجنبي شوّه الديربي

خلف ملفي

نشر في: آخر تحديث:

الحكم عامل مهم جداً في إثراء المنافسة وتحفيز اللاعبين على الإبداع متى كان قوياً وجريئاً وصارماً، وحين تكثر أخطاؤه المؤثرة فإنه يشوه جمال اللقاء، وهذا ما فعله الحكم الصربي مليوراد ماجيتش (43 عاماً) في ديربي النصر والهلال ضمن مباريات ختام الدور الأول من دوري جميل السعودي.
هذا الديربي الذي يتابعه كثيرون خارج السعودية، كان جيداً وبالإمكان أن يكون ممتازاً، لو أن الحكم مليوراد تفاعل مع الأخطاء بحزم القانون وشخصية الحكم الجريء.
حيث أجمع خمسة محللين لشؤون التحكيم على وقوعه في أخطاء فادحة، بعدم احتساب ركلات جزاء للفريقين، وأخفى البطاقة الحمراء في أكثر من مخاشنة صريحة وضرب وزحلقات، وكان ضعيفاً جداً في تعامله مع مجريات الديربي الصاخب، لذا نتمنى ألا نشاهده مرة أخرى في الملاعب السعودية.
ولعل أهم حسنات الحكم الأجنبي أنه يُخرس الألسن الإعلامية الحادة، ولا نسمع العبارات البذيئة والاتهامات المخجلة التي يتفنن فيها كثيرون ضد الحكم المحلي في أخطاء تقديرية أو حالة صعبة يعيدها المحللون مراراً ليحددوا موقفهم، أيضاً اللاعبون يتفرغون للعب، والحال ينطبق على رؤساء الأندية والإداريين في تصريحاتهم.
ورغم ما أشرت إليه، لم نسمع آراء تسفيهية أو اتهامات بعد هذا الديربي، دون إغفال من يتوهمون ويتخيلون المؤامرات فيوجهون سهامهم لمن استقبل الحكم الأجنبي.
أختم بتأكيد الأغلبية على حضور التكتيك ونجاح زوران بالتعادل وإخفاق دياز بعدم الفوز.

*نقلا عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.