.
.
.
.

معسكرات الفرصة الأخيرة

علي اليوسف

نشر في: آخر تحديث:

اتجاه بعض الفرق المحلية الى اقامة المعسكرات الخارجية في بعض دول الخليج وبالتحديد في قطر والامارات امر جميل، من ناحيتين الاولى مادية والثانية القرب من المملكة وعدم ارهاق اللاعبين بأمور السفر وبعد المسافة، اضافة الى تواجد العديد من الفرق لاقامة المباريات الودية، وكذلك استعداد بعض المعسكرات هناك لاستضافة فرقنا بأسعار مناسبة.

فترة التوقف الاخيرة للدوري كانت بمثابة استعادة الانفاس لفرقنا رغم ان البعض آثر عدم الخروج من الديار والبقاء في استعداد محلي، لكن الخروج وتغيير الجو على اللاعبين امر جيد لفائدة نفسية اكثر منها فنية، خاصة وان العديد من لاعبينا بحاجة الى تهيئة نفسية خلال مرحلة ما من مراحل الموسم مع ضغط المباريات والتدريبات، وليعود اللاعب اكثر جدية لخوض بقية منافسات الموسم.

التقوقع المحلي قد يكون سلبيا، والخروج في معسكرات بعيدة ببذخ مالي سلبي ايضا، لكن مع الاستعداد القريب البعيد عن البذخ الزائد له مفعوله الذي سنراه على العديد من الفرق المحلية خلال المرحلة القادمة، خاصة في منافسات دوري جميل.

الفرق التي خرجت وستعود كما خرجت بدون فائدة تذكر ستكون عرضة للحساب من قبل الاعلام وجماهير ذلك النادي، فمن لم يستفد من ذلك الخروج لابد من مساءلة الجهازين الاداري والفني جراء ذلك الخروج الذي كلف النادي مبالغ مالية ومضيعة للوقت، لان قياس مدى الفائدة من هذه المعسكرات يقع على عاتق المدرب والاداري اللذين يرسمان طريقة الاعداد والتجهيز، فإن لم تستفد من معسكرك فبالتأكيد لابد من مراجعة حساباتك كمدرب وإداري لان طريقة العمل بها خلل كبير لابد من اصلاحه.

الايام القادمة من منافسات دوري جميل ستكشف المستور، فهناك فرق خرجت واستعدت من اجل الهروب من القاع، وهناك فرق تريد الثبات في الوسط، واخرى تريد القمة ولا غير، ولكن ربما فائدة المعسكر الخارجي تظهر نوعا ما على بعض المباريات اكثر من غيرها.

*نقلا عن اليوم السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.