.
.
.
.

تأزم العلاقة بين ستوك ووست بروميتش بسبب "رسالة صوتية"

نشر في: آخر تحديث:

تأزمت العلاقة بين ناديي ستوك سيتي ووست بروميتش البيون الإنكليزيين لكرة القدم بسبب رسالة صوتية أرسلها مدرب الثاني الويلزي طوني بوليس إلى لاعب الثاني راين شوكروس نعته فيها بـ"الفاشل".

ووجه بوليس الذي أشرف سابقا على ستوك سيتي، هذه الرسالة لقائد فريقه السابق بعدما اتهم الأخير وست بروميتش البيون بتسريب أخبار حول إيقاف سايدو بيراهينو لثمانية أسابيع بسبب سقوطه في فحص للمنشطات قبيل انتقاله الى ستوك من وست بروميتش الشهر الماضي.

وفاز وست بروميتش على ستوك سيتي 1-صفر عندما تواجها في عطلة نهاية الأسبوع الماضي في الدوري الممتاز، وزعم مدرب ستوك سيتي الحالي الويلزي الآخر مارك هيوز أن بوليس بعث برسالة إلى شوكروس الاثنين نعته فيها بـ"الفاشل".

وقال هيوز بحسب ما نقلت عنه الصحف البريطانية السبت "نحن منزعجون بسبب عدة أمور. انزعجت لأن مدربهم (بوليس) اتصل براين صباح الاثنين بعد المباراة لينعته بالفاشل. لم أكن راضيا على الإطلاق عما حصل".

وتابع "كانت هناك عدة أمور غير ضرورية محيطة بالمباراة، بحسب وجهة نظرنا. كانت هناك رسالة صوتية. أنا لم أستمع إليها لكن راين لم يكن سعيدا بها على الإطلاق. حاول الاتصال (ببوليس) لكنه لم يحصل على أي جواب".

ولم يتصافح هيوز مع مواطنه بوليس بعد المباراة التي شارك فيها بيراهينو في الشوط الثاني، ليخوض بالتالي مباراته الثانية مع فريقه الجديد ستوك سيتي الذي انضم إليه الشهر الماضي مقابل 12 مليون جنيه إسترليني (15 مليون دولار) بعدما أنهى عقوبة الإيقاف الصادرة بحقه نتيجة تناوله مادة محظورة غير علاجية بعيدا عن المنافسات.

وخلال مؤتمره الصحافي الجمعة، لم يأت بوليس على ذكر الرسالة الصوتية لكن المدرب الويلزي الذي أشرف على ستوك سيتي من 2002 حتى 2005 ثم من 2006 حتى 2013، اعترف بأن شوكروس حاول الاتصال به قائلا "حاول راين الاتصال بي بعد الذي حصل (تسريب الأخبار بشأن بيراهينو وسأعاود الاتصال به".