.
.
.
.

أنجوس والقادسية.. حجر عثرة في طريق الأهلي

نشر في: آخر تحديث:

ستكون مهمة أهلي جدة صعبة مساء الاثنين، حينما يحل ضيفاً ثقيلاً على القادسية في المواجهة التي يحتضنها استاد الأمير سعود بن جلوي بالخبر في الدور ثمن النهائي لكأس الملك السعودي.

وانقلبت أحوال الأهلي حامل اللقب رأساً على عقب، فبعد أن تجاوز مواجهة غريمه التقليدي الاتحاد في المرحلة قبل الماضية بنتيجة 4-1، تلقى صفعة قوية من أمام القادسية على ذات الملعب وبذات النتيجة يوم الخميس الماضي في المرحلة 18 من دوري جميل السعودي للمحترفين.

ولم يعرف الأهلي طعم الخسائر الثقيلة في السنوات منذ أكثر من أربع سنوات، إذ كانت آخر خسارة تلقاها الفريق في تاريخ 20 نوفمبر من عام 2012 وكانت من أمام الهلال بنتيجة 4-1 في المرحلة 13 من الدوري السعودي للمحترفين.

وهزت الخسارة أركان البيت الأهلاوي، إذ ثارت الجماهير عقب الخروج من موقعة القادسية المفاجئة التي أبدت قلقاً كبيراً على الفريق قبل العودة مرة أخرى لمواجهته على ذات الملعب غداً الاثنين في كأس الملك.

وسبق للأهلي أن واجه القادسية بكأس الملك في مواجهة وحيدة كانت في الموسم قبل الماضي في الدور ثمن النهائي وانتهت بخسارته بركلات الترجيح بعد أن انتهت الأشواط الأصلية والإضافية بالتعادل الإيجابي 1-1.

ويخشى الأهلاويون أن تثقل الضغوط كاهل لاعبيه كونهم مطالبين بمواصلة حملة الدفاع عن لقب الدوري وكأس الملك، لاسيما أن الخسارة إن تكررت غداً قد تلقي بظلالها على أبناء المدرب السويسري كريستيان غروس كونه سيواجه النصر أحد الثلاثة المنافسين على لقب الدوري يوم الجمعة المقبل على استاد الملك عبدالله "الجوهرة المشعة" بجدة في المرحلة 19 من المسابقة.

وفي المقابل يسعى البرازيلي هيليو دوس أنجوس مدرب القادسية لأن يؤصل العقدة للأهلاويين الذي نجح بتذوق طعم الفوز أمامهم في مناسبتين.

وفاجأ أنجوس الأهلاويين في الموسم الماضي حينما قاد فريقه نجران إلى إلحاق الخسارة الأولى ببطل الدوري منذ موسم ونصف حينما فاز 2-1 على استاد الملك عبدالله "الجوهرة المشعة" بجدة، ليكرر تفوقه يوم الخميس الماضي بعد فوزه 4-1.