غير أخلاقي ولكن!!

عبدالله الفرج
عبدالله الفرج
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

النصر والاتحاد وبينهما كأس ولي العهد الأمين، نهائي مثالي تستضيفه الرياض الجمعة، الإثارة كانت متوقعة في ظل جمال وروعة اللقاءات التي تجمعهما، ويضاعف ذلك اليوم ترسبات مواجهة الاتحاد بالهلال الأخيرة في الدوري وما صاحبها من أحداث، كان "العميد" على مشارف الفوز بثلاث نقاط تغربل معها حسابات الدوري وتفتح الآمال مجددا له ومعه النصر والأهلي قبل أن يعيد هدف التعادل القضية بقدم البرازيلي إدواردو (الزعيم) للملعب ثم يخرج منتصرا بثلاثية.

الهلاليون كانوا يبحثون عن التعديل، الحكم لم يتخذ قرارا بعد سقوط المدافع الاتحادي، كان يمكن لياسر الشهراني أن يخرج الكرة؛ ربما لم يقدر ياسر في لحظات خطورة اللعبة؛ خصوصا في ظل احتمال توجه مدافعو وحارس الفريق المتقدم بالنتيجة عادة لتهدئة اللعب وتأخير الوقت، هو هدف غير أخلاقي؛ لكنه لا يبرر الانفلات الذي تملك لاعبي وجماهير الاتحاد، كان بإمكانهم إخراج الكرة بواسطة فلاته، ولفت نظر الحكم لإيقاف اللعب، لا أن يتخذ لاعبوه قرار وقف اللعب بأنفسهم وترك البرازيلي وحيدا إلى أن استقبل القرني الهدف!!، حتى بعد تسجيل الهلال كان يمكن للاتحاديين السيطرة على الأمور، وترتيب الأوراق، والعودة من جديد؛ لا توجه نجومه للضرب، وجماهيره لرمي القوارير الفارغة، الاتحاد خسر ما هو أكبر من ثلاث نقاط في مواجهة قدم فيها أداء طيبا في موسم استثنائي عصيب.

التنافس الشريف يجب أن يترسخ في أذهان الرياضيين، على إدارات الأندية أن تضبط لاعبيها على مؤشر الأخلاق، واحترام المنافس والتوجه نحو اللعب النظيف.

ستكون الأنظار موجهة على نهائي الكأس الكبير الجمعة، نأمل أن يساهم النصر والاتحاد في تشكيل صورة جيدة لواقع التنافس الشريف، يقوده طاقم تحكيم ذو شخصية قوية تساعد على الانضباط والاحترام وسلامة اللاعبين، وحفظ هدوء الجماهير.

*نقلا عن الرياض السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.