.
.
.
.

حتى لا تموت القضية

جاسب عبد المجيد

نشر في: آخر تحديث:

الوضع الصعب لمنتخب الإمارات الوطني لكرة القدم في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى كأس العالم 2018 يجب أن يرفع من مائدة العاطفة ويوضع على طاولة المنطق في جميع وسائل الإعلام بما فيها وسائل التواصل الاجتماعي.
الوضع الحالي للأبيض يمكن أن يتكرر في المنافسات المقبلة وهو أمر محتمل وإنكاره يضعنا في المأزق نفسه، حتى قطر القريبة ربما تكون بعيدة أيضاً إذا اكتفينا بالصراخ والتشفي وليس بالبحث عن الحلول.
الوصول إلى المونديال في ظل وجود منتخبات قوية مثل اليابان وكوريا الجنوبية وأستراليا والسعودية والعراق وأوزبكستان ليس سهلاً وهو أحد التحديات التي ستبقى تواجه الأبيض في المرحلة المقبلة، فعلى سبيل المثال، لم يكن الساموراي سابقاً في الحسبان، ولم يكن الكنغارو ضمن منتخبات القارة الآسيوية، وهذان المنتخبان يشكلان ضغطاً كبيراً على المنتخبات الأخرى.
ليس من المتوقع أن مدرباً معروفاً بنجاحاته يوافق على كتابة فقرة في عقده أنه قادر على الوصول بالمنتخب إلى كأس العالم. ليس هناك من يوقع على فقرة من هذا النوع، فالذين يرون أن المدرب وحده هو المشكلة بعيدون عن الحقيقة.
مناقشة العوامل المؤثرة في اللعبة أمر مهم، لذا ليس مناسباً التركيز على عامل واحد وإغفال العوامل الأخرى.
علينا أن نفكر ونعمل لمستقبل أفضل، لكن من دون صراخ وتحريض.

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.