.
.
.
.

الغريب والأغرب

حمد الدبيخي

نشر في: آخر تحديث:

بداية الموسم القادم تبدأ منذ نهاية الموسم السابق بالنسبة لأي مجلس إدارة يبحث عن التميز والظهور المناسب لفريقه، والاندية التي تمتلك المال سيكون التحرك لديها أسرع وأكثر مرونة من الاندية التي تعاني قلة المال، ولذلك فإن الشارع الكروي يجد نفسه في حالة من الذهول والتعجب بسبب التحركات الكبيرة للضيف الجديد نادي الفيحاء الذي استطاع ان يكون النادي الابرز حتى الان بالصفقات والتي لن تتوقف الا عند جلب لاعبين اجانب مميزين كذلك.

بدون شك فإن الهدف الاستراتيجي والمهم لنادي الفيحاء هو البقاء وهو هدف مقبول ومعقول ويعبر عن النجاحات التي يستمر فيها مجلس إدارة الفيحاء وأعتقد وفق الخطوات التي ينتهجها المجلس الاداري فان الفيحاء سيحقق ذلك الهدف وإن كانت المباريات بالجولات الاولى ثقيلة عليه.

الاندية المتمسكة بأكبر عدد من اللاعبين ستكون أفضل فنياً من تلك الاندية العاجزة عن بقاء اللاعبين لديها هذا فيما يخص الكبار ويبقى تفوق الاندية الاخرى وفق نجاحها بكسب اللاعبين المميزين من الفريقين الهابطين او الاستفادة من الإعارة من اللاعبين الذين تعيرهم الاندية الكبيرة.

الكرة الان لا تعترف بالتاريخ بل بمن يمتلك أدوات التفوق حسب امكانياته واهدافه واهم الأدوات الحالية المال ولذلك اعتقد بأن المال اذا ارتبط بناس يمتلكون الفكر وحسن الاختيار ستتحقق الأهداف التي رسموها واعتقد بأن الموسم القادم سيكون للضيف الجديد نادي الفيحاء حضور مميز.

الاسبوع القادم اعتقد بأن الامور ستكون اكثر وضوحاً للأندية في خروج بعض القرارات ذات الأهمية مثل عملية التسجيل للنصر والاتحاد وكذلك الَّبت في المجلس الاتحادي القادم وغيرها من الإشكاليات وفي نفس الاسبوع ستكون الرؤية اتضحت لبعض الاندية التي ما زالت نائمة دون اي تحرك يذكر للموسم القادم.

إغلاق الفترة الاولى سيكون بعد مرور عدد من الجولات وربما هذا إيجابي لكي تكون الجولات الاولى كاشفة ومكملة لمرحلة الإعداد خصوصا للأندية التي اهملت سرعة الاعداد وترتيب كافة الامور قبل انتهاء فترة الإعداد والتي يتخللها معسكر خارجي.

الاتحاد السعودي لكرة القدم ألغى او لم يجدد مع المدرب الوطني سعد الشهري رغم انه المدرب الأميز في الفئات السنية والغريب انه اختار المدرب الوطني صالح المحمدي والذي كان مساعدا لسعد الشهري في نهائيات كأس العالم للشباب مدرباً للمنتخب الاولمبي.

هل العملية خاضعة لمعايير فنية ونفسية معينة اما ان للعلاقات والمصالح دورا في ذلك فمن المعقول ان يستمر سعد الشهري ولكن النية بإبعاد سعد كانت قبل بداية كأس العالم للشباب حيث لم يتم تجديد عقده الا لمدة شهر فقط ايعقل هذا؟

الاغرب من ذلك ان الاتحاد السابق أَعْطى السيد يان الخيط والمخيط فيما يخص تطوير كرة القدم والآن نجد ان السيد يان خارج الاسوار من حيث المكانة والأعمال السابقة فهل يعني ذلك انتهاء الخطط السابقة؟

ايهم الغريب والاغرب؟ ما قام به نادي الفيحاء من صفقات وهو ضيف جديد أم ما قام به اتحاد الكرة مع سعد الشهري؟

حفظ الله الوطن من كل مكروه.

*نقلا عن اليوم السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.