.
.
.
.

لجنة المنتحبات وخطة باوزا

جاسب عبد المجيد

نشر في: آخر تحديث:

أصبح المنتخب في الفترة الأخيرة ضحية صراع انتخابي وشخصي شاركت فيه أطراف عدة، ولكي يعود إلى مسار الانتصارات والتألق، يجب إبعاده عن تلك الصراعات لأنه يحمل على عاتقه أحلام الجماهير.
على الجهازين الفني والإداري أن يضعا خطة إعداد الأبيض للفترة المقبلة، وأن يحافظا على الثوابت الإيجابية، وألا يسمحا لأي عمل يبعد المنتخب عن أهدافه، وعلى باوزا أن يقدم تصورات واضحة للمستقبل، وأن تناقش خطته في لجنة المنتخبات مع وضع المعوقات المحتملة في الحسبان.
انشغل لاعبو منتخب الإمارات الوطني لكرة القدم خلال معسكرهم الخارجي وقبل المواجهة التايلاندية، بتحليل شخصية المدرب الأرجنتيني، وأجابوا عن سؤال تقليدي «ما رأيك بالمدرب الجديد؟»، كما أوحت الرسائل الإعلامية الصادرة عن المنتخب بأن اللاعبين ذهبوا للمعسكر من أجل أن يكشفوا ما في صدورهم، وأن يظهروا في وسائل التواصل الاجتماعي، حتى لا يُقال «المنتخب مختطف».
هذه الفوضى الإعلامية بالتأكيد لها تأثيراتها السلبية حتى وإن كانت ثانوية وليست رئيسة، وعليه فإن التغطية الرسمية للمنتخب يجب أن تكون منضبطة وليست منفلتة، لأنها جزء من الانضباط العام للبعثة.
المرحلة المقبلة تتطلب المزيد من العمل والتركيز على تشخيص ومعالجة نقاط الضعف، وليس إشغال اللاعبين والإداريين بالتصريحات والتقاط الصور، فالانضباط يجب أن يشمل جميع الجوانب.

*نقلا عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.