.
.
.
.

أزمة لجنة الكرة بالأهلي

محمد الخولي

نشر في: آخر تحديث:

عندما خسر الأهلى لقب مسابقة الدورى الممتاز فى موسم 2002 ـ 2003 قرر مجلس إداراة النادى الأهلى وقتها تعيين وتشكيل لجنة الكرة بالنادى وترأسها فى ذلك الوقت حسن حمدى رئيس النادى وضمت معه محمود الخطيب وطارق سليم واستمرت اللجنة فى عملها 11 عاما متصلة وحقق خلالها النادى إنجازات وبطولات عديدة ليس فقط محليا ولكن على المستوى الإفريقى أيضا.

ومع انتخاب مجلس إدارة جديد للأهلى فى مارس 2014 قرر المجلس تغيير سياسة إدارة الكرة بإلغاء اللجنة وتمت الاستعانة بخدمات علاء عبدالصادق ولكن عندما تولى المهمة توالت الأزمات إلى أن قرر المجلس وقتها ترؤس محمود طاهر للجنة وضمت معه طاهر الشيخ عضو المجلس فى ذلك الوقت ومعه عبدالعزيز عبدالشافى «زيزو» ووليد صلاح الدين وبعدها توالت الأزمات إلى أن تولى أنور سلامة العمل داخل الأهلى ولكن الأزمة انفجرت من جديد إلى أن أعلن أنور سلامة رحيله اعتراضا على تهميشه فى تشكيل قطاع الناشئين بعدما تم الاعتماد على طه إسماعيل وعمرو أبوالمجد، ولهذا أرى أن اللجنة كان لها دور كبير جدا فى انتصارات واحتفالات الأهلى بانجازاته المحلية والقارية.

عقب انتهاء منافسات الجولة الـ 31 لمسابقة الدورى الممتاز يستعد الأهلى والزمالك لخوض منافسات الجولة الرابعة من دورى أبطال إفريقيا دور الـ 16 (المجموعات) حيث يلعب الأهلى أمام بطل المغرب فى حين يستعد الزمالك لبطل الجزائر كما أن هناك مهمة خاصة لسموحة فى الكونفيدرالية.

المهمة صعبة للفرق الثلاثة حيث ترسم معالم الجولة المقبلة الطريق نحو التأهل لدور الثمانية للبطولة، كما أن الجماهير المصرية تنتظر التصفيات الإفريقية للفراعنة المؤهلة لمونديال روسيا عندما تواجه أوغندا خارج ملعبنا وتحقيق نتيجة جيدة قد يقرب منتخبنا إلى روسيا.

*نقلاً عن الأهرام المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.