.
.
.
.

لم يعرض على الوزير!

عبدالقادر إبراهيم

نشر في: آخر تحديث:

ماذا نكتب أو نقول والانتقام قد بدأ مبكرا..كل ناد أو اتحاد لعبة رياضية اعد او قل فصل على مزاجه لائحته الداخلية لاستبعاد خصومه!! وهى ظاهرة سيئة واراها بعيدة تماما عن التقدير واحترام تاريخ وإنجازات المحترمين من اللاعبين أو الإداريين السابقين حتى وإن كانوا كبارا فى السن لأننا نحتاج لاصحاب الخبرات بالإضافة لحماس الشباب وأصحاب المعرفة والعلم والتكنولوجيا.. وأخص بكلامى اتحادات رياضية فصلت لوائحها لكى تبقى مستمرة مستبعدة كل كفاءة سابقة.. ولن أضرب أمثالا لانى أثق فى وعى أعضاء الجمعيات العمومية المفروض ان يرفضوا هذه اللوائح فورا. وأرى انهم انتوافقوا عليها.. يبقى قل على الرياضة السلام وسلم لى على قانون الرياضة ولائحته الاسترشادية وانسوا انه يبقى عندنا أبطال نستطيع أن نكتب بهم تاريخا لبلدنا مثلما حدث زمان..وانسوا أن يكون عندنا ميداليات بأى بطولات قادمة مادام هناك ناس تسير بمبدأ ـ اطعم الفم تستحى العين ـ ان إعداد اللوائح الداخلية للأندية والاتحادات أهم من أى مكتسبات اخرى لانها ستكون بمثابة بناء لمستقبل قادم للرياضة فاما يكون مشرفا.. أو يكون سيئا.. وهاأنذا قد حذرت من خطورة اعداد هذه اللوائح ومدى خطورتها على مستقبل الرياضة لانها تستبعد الكفاءات وجلب أصحاب المال والأعمال وغيرهم ممن يجيدون تفصيل القرارات!.. اللهمتانى بلغت.. اللهم فاشهد.

تمخض الجبل فولد فأرا.. هذا أبسط ما يقال على تقرير اللجنة التى شكلها المهندس خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة للتحقيق فى شكاوى أولياء أمور أبطال العالم فى سباحة الغوص والإنقاذ بنادى الصيد الذين وجدوا أنفسهم يلعبون لنادى أبوقير دون وجه حق. لقد سبق للوزير أن أعطى تعليماته قبل ثلاثة أشهر بتشكيل لجنة من الوزارة للتحقيق فى مخالفات اتحاد الغوص والإنقاذ.

*نقلاً عن الأهرام المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.