.
.
.
.

عيب.. بالثلاثة !!

خالد الربيعان

نشر في: آخر تحديث:

"الرعاية والشراكة التجارية أحد أهم مصادر الدخل للأندية ! وضع المستثمر اسم مؤسسته على قميص نادٍ شهير: يجعل ملايين بل مليارات من المشجعين يشاهدون اسم هذه المؤسسة في كل مباراة وفي كل هدف يسجله لاعب وفي كل قميص للنادي يُباع ".
الفقرة السابقة على ما فيها من صحة: على قدر ما فيها من "ملل"!! نعم ! أنا كاتبها وأقول إنها مملة ! هل تعرفون لماذا هي مملة ؟! لأنها حقيقة المفترض أن الكل يعرفها! ولها من السنوات ما يقارب الخمسة عقود! 50 سنة الأندية تضع على قميصها الراعي أو أكثر !! فمعنى توضيح معنى الرعاية مرة أخرى في هذا الوقت هو نوع من العبث أو "شرح المشروح"!! وهو شيء لا يقوم به أحد إلا في ظروف خاصة جداً! هذه الظروف يمكن ان تكون "تجاهل" للبديهيات أو تناسٍ للأساسيات! وهو ما يفعله أكثر من كيان كبير جداً في الكرة السعودية! الكبار!! الهلال الأهلي النصر الشباب الاتحاد !! هؤلاء الخمسة بدون رعاة على قمصانهم حتى الآن !! الهلال وضعته معهم فقط لأنه لم يعلن عن الراعي فقط مع أني متأكد أنه موجود! بل إنّ الهلال بالذات لا يصح أن تسأل كم عدد رعاته!! لأن إجابتي ستكون كم عدد رعاته قبل سؤالك ولاَّ بعده!
فالهلال يمكن أن يتعاقد كل شهر مع راعٍ جديد لو أراد! فالإعلان عن راعي قميصه قادم حتماً وهو راعٍ من الحجم الكبير جداً وسأذكركم !
أما باقي الخمسة الكبار فلا نعلم حتى الآن ما هو السبب! وتتذكرون أني كتبت مقالاً يستنكر نفس هذا الشيء منذ سنتين!! ولم يتغير شيء!! كان المقال بعنوان "عيب" ونشرته هنا في نفس الزاوية ! ووقتها لفت نظري في مباراة الاتحاد والشباب عدم وجود راعٍ ! والقمصان عقيمة فارغة تماما ً!! شيء غريب طبعاً! وهو بالمناسبة موضع استنكار في العالم كله ! خاصة عندما يكون النادي كبيراً !! فروما لعب الموسم الماضي كاملاً بقميص خالٍ من الرعاة! وكان موضع استغراب وتهكم ربماً! وكذلك إشبيلية الإسباني وغيرهم! إلا أنه وضع يغيرونه حتماً فيما بعد ! أما أن تكون هذه السنة الثالثة بدون راعٍ للقميص لناديين عملاقين ! فهو شيء غريب في رأيي لا سبب له إلا أن يكون " اختفاء إدارة التسويق من الناديين"! بالنسبة لنادي النصر فهو نادٍ عريق وراعيه حتماً في الطريق، بعد انسحاب موبايلي منه ومن الهلال نهاية هذا الموسم بدعوى " عدم جدوى الاستثمار بالنسبة لموبايلي"! وهو كلام لا صحة له ، بل يوجد خسائر كبيرة لموبايلي لا تستطيع الحراك معه!
أما الأهلي فالنادي مر بظروف صعبة بعد الملف القطري، لأنّ راعي القميص كان الخطوط القطرية ! وزامن ذلك أيضاً انتهاء التعاقد مع راعي المستلزمات "بوما"! وكان جيداً من النادي أن تدارك ذلك سريعاً وتعاقد مع بديل لبوما ، ومتأكد من وجود راعٍ للقميص من النوع الكبير.. فإدارة التسويق بالأهلي كما عوّدونا.. جيد.. جداً!
70!
لن أمل من هذه المعلومة وتأكدوا منها بأنفسكم ! عندما يتعاقد النادي مع راعٍ واثنين وعشرة ! ويقترب من الخمسين !!! ثم يكسر حاجز السبعين راعياً !! ماذا يمكن أن يكون حاله مادياً !! مانشستر يا سادة أكثر من 70 راعياً ! فعيب مرة أخرى على كبارنا أن يكون هذا حالهم!!".

*نقلا عن الجزيرة السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.