البداية

إياد عبدالحي
إياد عبدالحي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

- حين تستهل الموسم بتعثر نقطي أو مستوى (مافي) فأنت تماماً كمن بدأ يومه بسقوط من على السرير..!

- ألمٌ غير مُبرح، إلا أنه لن يلغي أجندة يومك.. ولكنه سيرسم امتعاضةً على وجهك..!

- ملامح الاستياء حين تبدو على واجهة مدرج من الصعب التعامل معها، خاصة، حين تتشكل كانطباع ولو كان مبدئياً..!

- المواجهات الأولى في الدوري من المفترض أنها في متناول اليد بروزنامته.. ولذا فهي حين تفر منها تتسبب بإحباط مضاعف وردة فعل لن تلومها في مبالغتها بعض الشيء..

- الثلاث نقاط ليست كافية إطلاقاً.. الأداء جداً مهم.. وكلاهما لا يعوّض الآخر.. المدرج يريد المستوى والنتيجة..

- المستوى ليطمئن بعض الشيء.. أو ليشعر أن الموسم سبقه عمل.. معسكر.. وديات.. انضباط... الخ

- الأمر يستحق مجهوداً مضاعفاً.. خطوة أوسع.. إصرار.. محاولة ذهاب نحو الفورمة وليس انتظارها كي تكتمل..

- الفوز في الجولات التي تسبق فترة التوقف الأولى سيكون له ثمار أهمها هدوء وروح..

- الخسارة ستأتي بضجيج وبالكثير من الإحباط..

- اللقاء الأول بمثابة دعوة لملء المدرج.. من يجيد صياغة كتابتها سيملؤه.. وأما من يعبث بالسطر فيها كمن يشتم الظلام بعد إطفائه للشمعة..!

نهاية:

العود من أول ركزة !

*نقلا عن النادي السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.