إدارة الزمالك

أسامة إسماعيل
أسامة إسماعيل
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

انتهى الموسم بالنسبة لفريق الزمالك لكرة القدم ، ولم يعد هناك مجال لأحد أن يفسر النقد بأنه تأثير سلبى على الفريق ، وقد لا أضيف جديدا إذا قلت إنه كان ضحية عوامل غير فنية هذا الموسم أضحت به خارج كل سباق خاضه ، فخرج خالى الوفاض ، فالأمر صار حقيقة وليس مجرد تحليل يحتاج إلى إثبات، وفيديوهات رئيس النادى تملأ عالم التواصل الاجتماعى وقد اختلط فيها الحرص على الفريق بالتدخل فى شئونه .

الحقيقة الثانية أن الزمالك أصبح يتنازعه قوتان رئيسيتان ، الأولى أعضاء الجمعية العمومية ويقدرون بعشرات الآلاف ويهمهم - وهذا حقهم - استمرار النقلة الإنشائية والخدمية التى أحدثها رئيس النادى نفسه ، والقوى الثانية هى جماهير هذا النادى العريق التى تقدر بعشرات الملايين ولا يهمها - وهذا طبيعى - ما يحدث من إنشاءات داخل أسوار ناديهم ، وتتهم رئيس النادى بأنه وراء نكبة فريقها هذا الموسم ، ولكن الكلمة تبقى لأعضاء الجمعية العمومية التى يصفها البعض بعدم اهتمامها بأحوال فريق كرة القدم أو بفرق النادى الرياضية بصفة عامة.

النقطة الثالثة - وهى لم تصبح حقيقة حتى الآن - أن إدارة النادى يهمها الأعضاء لا الجماهير التى ليس لها رأى فى استمرار إدارة أو تغييرها ، لكنه لم يثبت أن تلك الإدارة تتعمد الإضرار بالجانب الرياضى بالنادى ، ومن الوارد أن يكون الأمر سوء تقدير ، وعلى ذلك فالفرصة مازالت أمامها لتؤكد حسن نيتها بالمبادرة بتطبيق الاحتراف علما وعلنا بإنشاء شركة رياضية تتولى إدارة الجانب الرياضى ، بينما تتفرغ الإدارة المنتخبة للمحافظة على قيم مجتمع النادى الكبير من أصحاب الأزياء الصارخة وماضغى اللبان .

*نقلاً عن الأهرام المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.