.
.
.
.

انطلاقة جميلة وآراء متسرعة

خلف ملفي

نشر في: آخر تحديث:

ربما أنها الجولة الأولى الأكثر إثارة في تاريخ دوري المحترفين السعودي، بسقوط كبار المرشحين نتيجة أو فنياً، في انطلاقة دوري جميل دون التقليل من الفائزين.
وواكب ذلك انتقادات إعلامية وجماهيرية عاطفية ومتشنجة إلى درجة الحكم بعدم منافسة هذا الفريق وسوء ذلك المدرب وفشل نجوم.
بالنسبة لي كانت المفاجأة في الفوز الكبير للباطن على الاتحاد 3/‏‏1 في جدة، وتألق أحد أمام الشباب 2/‏‏1، بينما كان الفيحاء الصاعد حديثاً الأكثر صخباً وفرّط في ركلة الجزاء التعادلية آخر الدقائق أمام البطل الهلال الذي فاز بصعوبة أمام جماهيره.
أما الاتفاق، ففاز بجدارة وأداء تكتيكي قوي 2/‏‏1 على حساب ضيفه الأهلي الذي كان تائهاً وغير قادر على مجاراة فارس الدهناء المتوج ببطولة تبوك قبل أسبوع.
والنصر الذي لم يسجل لاعبوه الأجانب الجدد قدم شوطاً ممتعاً واكتسح مضيفه الفيصلي بثلاثية دون أن يزيد الغلة في الشوط الثاني الذي كان أغلبه للمضيف، وهي بداية قوية للعالمي بعد تجربته الضعيفة في البطولة العربية.
أما التعاون، فكسب الرهان بمدربه العائد غوميز وصعق مضيفه الفتح برباعية، بينما قلب القادسية الطاولة على الرائد 2/‏‏1.
استمتعنا بالباطن وأُحد والفيحاء والنصر والتعاون، بينما خيّب الأمل الاتحاد والأهلي والشباب والفتح.
السلبية الكبرى كانت رطوبة وحرارة الطقس في جدة والخُبر.
كسب الأضواء هزاع الهزاع، وفهد الجميعة، وعبدالله المعيوف ومحمد الضو، وعبدالمجيد السواط، وأغلب الحكام.

*نقلا عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.